خبير سياسي: علي البرلمان أن يوازن بين دوره التشريعي والرقابي

أكد د.محمد كمال أستاذ العلوم السياسية والقيادي بحزب التجمع، أن مجلس النواب خلال دورة إنعقاده الأولي له إيجابيات و سلبيات وإن كان أغلب إيجابياته في دوره التشريعي هو سن القوانين، حيث أنه أنجز تشريعات مهمة ومؤثرة مثل قانون بناء الكنائس وقانون القيمة المضافة وغيرهم في فترة وجيزة.

وأشار "كمال" في تصريحات خاصة لـ "صدي البلد"، إلي أن البرلمان في الدورة الإنعقادية الأولي كان ضعيف جدًا في الدور الرقابي حيث أن دوره إنحصر فقط في طلبات الإحاطة وطلب تشكيل بعض لجان تقصي الحقائق ولكن بدون جدوي غير فساد القمح، ولم يكن هناك وقت كافي لممارسة الدور الرقابي، لأن الأعضاء وضعوا إهتماماتهم في تشريع القوانين.

وقال الخبير السياسي، إن أغلبية أعضاء مجلس النواب مؤيدون للحكومة، ولكن ذلك ليس معناه أنه ضد الشعب، مضيفًا أنه علي البرلمان في الفترة القادمة في دورته الثانية أن يعدل من إستراتيجيته وأن يوازن بين الدور التشريعي والدور الرقابي ليقنع المواطنين بأدائه.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا