وديت الغلابة فين يا حسن؟!"..زحمة الـBlack Friday تفضح 11/11

"ثورة الغلابة.. نازل ولا متنازل؟!".. شعارات استخدمتها جماعة الإخوان على مواقع التواصل الاجتماعى للتحريض على المشاركة والحشد فى جميع ميادين مصر فى مظاهرات 11/ 11، استغلالاً للحالة الاقتصادية التى تمر بها البلاد وارتفاع سعر الدولار.

ورغم تكثيف الدعوات للتظاهر يوم 11/ 11 إلا أن الشعب فاجئ الجماعة ليكون الوصف الأمثل لهذا اليوم "اعمل نفسك من بنها"، فالشوراع خلت تمامًا من المواطنين والمارة، وكأن أصابهم "فيروس" ما أو وباء، وانتهى اليوم رغم من التحريض والدعوات للحشود لتكون نتيجة الدعوات لهذا اليوم "كأن لم تكن".

لم تنتهِ المفاجئة عند ذلك، فاليوم الجمعة السوداء Black Friday، وعرض التخفيضات والخصومات بنِسَب تصل لـ50% على السِلَع والمنتجات، لتتكدس الشوراع الرئيسية بالزحام من كثرة حشود وتجمهر المواطنين أمام محلات ملابس الماركات العالمية للملابس الشتوية الجاهزة.

الزحام الرهيب وصل لمنافذ بيع ملابس الماركات العالمية الموجودة فى المولات، فى سابقة لم يشهدها أى من المراكز التجارية الموجودة فى مدنية 6 أكتوبر من تكدس للمواطنين، ما يعكس صورة أخرى مناقضة للواقع الذى حاولت جماعة الإخوان ترويجه للحشد لتظاهرات 11/11.

شباب وفتيات، وآباء وأمهات.. الجميع فى طوابير ينتظرون الدخول لمحلات التسوق من كثرة الزحام أمام المحلات، حتى محلات بيع مستحضرات التجميل والبرفانات المستوردة كان لها نصيبها من الزحام.. الأمر الذى أدى إلى غَلْق أحد المحلات الشهيرة المتخصصة فى بيع مستحضرات التجميل كل ساعة، حتى يستطيع المحل استيعاب العدد الكبير الذى يملأ المكان من الزبائن.

هذا المشهد يعكس أن المصريين لا يعانون من ارتفاع الأسعار بالطريقة التى تحاول جماعة الإخوان الترويج لها، بعد نزول هذا الحشد الهائل من المواطنين للاستفادة من التخفيضات على المنتجات وشرائها، وكأن يوم الذى أطلق عليه "الجمعة السوداء" ليلة عيد يتزاحم فيها المواطنين لشراء احتياجاتهم، فى حين عدم استجابتهم إلى كل الدعوات للنزول يوم 11/11.. فأين "غلابة" مصر.. ومن هم؟!.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا