البلتاجي: مساعدا وزير الداخلية يصورونني «عارياً»

سمحت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة اليوم الثلاثاء بمعهد أمناء الشرطة في طرة، برئاسة المستشار حسن فريد، للمتهمين محمد البلتاجي، وعصام العريان بالخروج من القفص والتحدث للمحكمة.
جاء ذلك في أثناء محاكمة 739 متهمًا، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”فض اعتصام رابعة العدوية”.
وقال “البلتاجي”: “أطلب التحقيق في وقائع تعذيب متكررة والتي كان آخرها يوم السبت الماضي، والتي لم تتم من ضابط صغير أو فرد صغير لكن على يد مساعدي وزير الداخلية، وهما اللواء حسن السوهاجي - مساعد الوزير لمصلحة السجون - واللواء محمد علي - مدير المباحث الجنائية في السجون -، وهو أنه يتم استدعائي من زنزانتي مقيد اليدين والقدمين مساءً وليلًا دون مبرر وحينما أذهب إليهما، يقوم اللواء محمد علي، بتصويري بعد أن يجرني في وجود اللواء السوهاجي، ووجهي للحائط كالأسير ويجبرني على الجلوس القرفصاء، وسب “الدين” وأمي بأحط الألفاظ، وهذا الكلام عليه شهود ومسجل وأكثر من ذلك، ويجبرونني على خلع ملابس السجن ويصورونني، وإن هذا اعتداء صارخ على الحقوق الإنسانية، ويحدث ذلك كي أتنازل عن بلاغي ضد عبدالفتاح السيسي وآخرين لاتهامهم بقتل نجلتي”.
ومن حانبه، قال عصام العريان: “أولا هو سياسة منهجية متعمدة ضد الإخوان.. وسجن العقرب الذين نقعد فيه، من لم يمت في فض رابعة والنهضة يموت في السجن ومنهم فريد إسماعيل الذي منع عنه العلاج”.
ودفع “العريان” بالكيدية السياسية في القضية، وأن الجريمة الأصلية هي القتل في فض رابعة والنهضة والحرس الجمهوري وهذه جريمة خبيثة.
وأكد المستشار حسن فريد، أن البلاغ المقدم من محمد البلتاجي سيتم التحقيق فيه، وسمح بدخول زوجة “العريان” ونجلته وحفيده لمقابلته أمام المنصة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا