دوتيرتى يدعو جماعة أبو سياف لوقف أعمال الخطف وبدء المحادثات

دعا رئيس الفلبين رودريجو دوتيرتى متمردى جماعة أبو سياف اليوم الجمعة إلى إنهاء حملة قرصنة وخطف وبدء محادثات مباشرة معه ملوحا بغصن زيتون للجماعة الإسلامية المتشددة التى وعد فيما سبق بتدميرها. ومنذ بضعة شهور فقط قال دوتيرتى أن الحل السلمى غير مطروح فى التعامل مع أبو سياف. لكن مع فشل عشرة آلاف جندى موجودين فى جنوب الفلبين فى وقف عمليات احتجاز الرهائن ومع وجود مدنيين فى مناطق المواجهة مع المتشددين قال دوتيرتى أن الحرب الشاملة ليست الحل. وتحدث دوتيرتى عن محو أبو سياف بعد أن زار جنودا أصيبوا فى مواجهات مع الجماعة "أستطيع أن أقصفهم بشدة... لكن ما هى الفائدة التى ستعود علينا؟ ستقتل 20 ألفا وتدمر وتقصف...هل سيتحقق لنا السلام لو استخدمنا القوة؟. "لو أردتم المحادثات سأذهب إليها فى أى مكان. يمكننى أن أذهب بمفردى. دعونا نمنح شعبنا فرصة." وتتمركز أبو سياف فى معقلها فى جزيرتى جولو وباسيلان وتحتجز 22 رهينة معظمهم من الأجانب وتطالب بعشرات الآلاف من الدولارات مقابل الإفراج عنهم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا