وزارة الداخلية الجزائرية: لا تراجع عن قرار سحب القوات من الملاعب

أحدث قرار اللواء عبد الغني عامل مدير عام الأمن الوطني في الجزائر بسحب قوات الشرطة من الملاعب، زوبعة في الأوساط الرياضية التي أظهرت عجزًا عن ملء مواقع الأمنيين والتي شغلوها لعدة مواسم رياضية.

ولم يبدأ الدوري الجزائري حتى اشتعلت آلة العنف لتسقط ضحايا في عدد من الملاعب، ما حرّك رابطة الدوري ورؤساء الأندية للضغط على السلطات قصد دفعها إلى التراجع عن قرار الانسحاب.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن سحب القوات الأمنية من الملاعب الجزائرية لا رجعة فيه.

وأضافت أن جهاز الشرطة وافق على مدار سنوات تنظيم المباريات الكروية رغم أن مهامه الدستورية لا تلزمه بذلك، وإنّما تفرض عليه تأمين الساحات العامة وحفظ النظام بمحيط الملاعب لا بداخلها.

ودعا رؤساء أندية كرة القدم بالجزائر رئيس رابطة الدوري محفوظ قرباج للتحرك لدى وزير الرياضة الهادي ولد أعلي لإقناع السلطات بالتراجع عن القرار الذي يسبب لهم إرهاقًا، لكن وزير الداخلية الجزائري نور الدي بدوي اعتبر أن محاربة العنف بالملاعب هي مسؤولية وطنية تتطلب تكاثف جهود عدة أطراف، راميًا بالكرة إلى ملعب مسؤولي أندية كرة القدم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا