رواج تجارة الأغنام قبل عيد الأضحى بالوادي الجديد..صور

تشهد محافظة الوادي الجديد هذه الايام رواجًا كبيرًا في حركة البيع والشراء مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، حيث تزداد حركة البيع والشراء التي تتم في حظائر المربين والمزارعين بالحقول لعدم وجود شوادر مخصصة للبيع كباقي المحافظات .

يقول حموده الدسوقي أحد مربي الأغنام بقرية الحاجر التابعة لمركز بلاط بالمحافظة، إن معظم المربين والمزارعين يربون الأغنام والماعز لبيعها في موسم عيد الأضحى، نظرًا لارتفاع سعرها، لزيادة الطلب عليها في موسم الأضحية، مشيرًا إلى أنَّ معظم المزارعين يفضلون البيع في هذه المناسبة لارتفاع السعر عن باقي الايام

وأضاف الدسوقي أن التجار يمرون على الحقول المزارع بسياراتهم ويشترون الأضاحي من المزارعين من "الزرايب"، سواء كانت الأضاحي عجولًا أو أغنامًا وماعزًا.

وأوضح المزارع محمد دسوقي من قرية العواشر, أن التجار يدخلون الزريبة وينتقون ما يشاءون من الماعز او الخراف التي تصلح كأضاحي، وأضاف أنه لا توجد تسعيرة محددة للكيلو القائم، بل يتم الاتفاق على السعر وديًا بين المزارع والتاجر حسب نوع الأضحية سواء كان خروفًا أو عجلًا.

وتابع أن سعر الخروف يتراوح ما بين 1500 إلى 2000 جنيه، والجدي يتراوح ما بين 700 إلى 1200 جنيه، أما عجول الأضحية فيتراوح أسعارها ما بين 9 آلاف إلى 12 الف جنيه، بينما تكون الأسعار مضاعفة في المحافظات الأخرى؛ وهو ما يدفع التجار من محافظات الصعيد لشراء الأضاحي من محافظة الوادي الجديد.

وأكد عبدالله ركين ، تاجر أغنام من محافظة أسيوط، أن حركة البيع والشراء في الوادي الجديد أفضل من أي محافظة أخرى لأن المزارعين والمربين يعتمدون على العلف الأخضر والذي يمثل قيمة غذائية عالية بالنسبة للأضحية، لافتًا إلى أن معظم المزارعين بالوادي يربون النوع البلدي والذي يزداد الطلب عليه في محافظات الصعيد .

وأوضح أن محافظة الوادي الجديد تعد مقصدًا للتجار من محافظات الصعيد لشراء الأضاحي ، نظرًا للاسعار المنخفضة وجودة لحومها التي تتغذى على العلف الأخضر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا