لماذا رفضت مصممة الأزياء "المهاجرة" صوفيا تيللى العمل مع "ميلانيا ترامب"؟

لأسباب سياسية جدًا رفضت مصممة الأزياء الشهيرة "صوفيا تيللى" العمل مع السيدة الأولى للولايات المتحدة الجديدة "ميلانيا ترامب"، فلم يكن عملها مع ميشيل أوباما السبب الوحيد لرفضها العمل مع السيدة الأولى الجديدة، بل كان لتصريحات ترامب العنصرية اتجاه النساء وكذلك المهاجرين، حيث أكدت صوفيا فى تصريحات خاصة لها عن هذا الأمر أنها من المهاجرين الذى يود ترامب ترحيلهم، لذا لن أخيط لها الأزياء وأدعوا زملائى إلى مقاطعة ميلانيا ترامب وعدم التعامل معها. مقاطعة صوفيا لــ "ميلانيا ترامب" كان هو الخبر الأهم منذ أيام، وعلى الرغم من أن هذه القصة كانت أوشكت على الانتهاء إلا أن حديث مصمم الأزياء تومى هيلفيغر عن ميلانيا ترامب وأنه سيشعر بالفخر إذا أصبح المصمم الخاص بالسيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية، حيث أكد المصمم الشهير فى حديث مؤخراً له : "هناك انقسام واضح بين المصممين بسبب الانتخابات الأمريكية الأخيرة، فمنهم من دعم ترامب وآخرين كانوا إلى جوار هيلارى كلينتون، كما أنا أعتقد أنه لا يجب علينا أن تتحكم فينا السياسة إلى هذا الحد". واستكمل "تومى" حديثه قائلًا :"ميلانيا امرأة جميلة جدا وأعتقد أن أى مصمم يجب أن يشعر بالفخر إذا أصبح المصمم الخاص للسيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية ميلانيا ترامب، فلم يكن هناك أجمل من إيفانكا أو ميلانيا". يشير التقرير المنشور فى موقع "تيليجراف" أنه من المتوقع أن تلجأ ميلانيا ترامب إلى الحرس القديم من صناع الموضة فى نيويورك، وأنها لن تفكر مجددًا فى التعاون مع مصممين الأزياء الشباب مجددًا بعد أن رفضت صوفيا العمل معها".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا