اشتباكات بين الشرطة البلغارية ومهاجرين

اشتبك مهاجرون مع الشرطة داخل مخيم للاجئين فى مدينة هارمانلی جنوبى بلغاريا بعد يومين من إغلاق المخيم فى أعقاب تقارير زعمت أن أمراضا انتشرت بين سكانه. وقالت رئيسة وكالة اللاجئين البلغارية، بيتيا بارفانوفا، فى تصريحات أوردتها قناة "روسيا اليوم"، اليوم الخميس، أن هذه التقارير غير صحيحة، مشيرة إلى أن التوتر جاء فى أعقاب تقارير مضللة بأن المركز بؤرة للعدوى. ورشق مهاجرون شرطة مكافحة الشغب بالحجارة ومقذوفات أخرى، واستخدمت الشرطة بدورها خراطيم المياه لتفريقهم، فيما اقتحمت الحشود لفترة وجيزة حاجزا داخل المخيم، لكن قوات الشرطة صدتهم بسرعة. يذكر أن بلغاريا شيدت سورا على حدودها مع تركيا وعززت إجراءات الرقابة على الحدود لمنع تدفق المهاجرين غير الشرعيين، كما أوقفت نحو 17 ألف مهاجر فى الأشهر العشرة الأولى من العام الجارى، وهو عدد منخفض بأكثر من الثلث عن الفترة ذاتها من العام الماضى. وكان سكان من هارمانلی تظاهروا فى الأسبوع الماضى مطالبين بإغلاق المخيم، بعد أن زعمت وسائل إعلام محلية، أن المهاجرين داخله مصابون بأمراض جلدية معدية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا