رئيس المجلس الإسلامي العراقي يبحث مع مسئول أسترالي تحرير الموصل من "داعش"

ناقش رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، عمار الحكيم، مع وكيل وزير الخارجية الأسترالي، ريك ويلز، جهود الحرب ضد تنظيم (داعش) الإرهابي، إضافة إلى تطورات الأوضاع الأمنية والسياسية في العراق والمنطقة وجهود التحالف الدولي المناهض لداعش.

وقال الحكيم، خلال لقائه في بغداد اليوم الأربعاء، المسؤول الأسترالي الذي تشارك بلاده بالتحالف الدولي، إن الموصل مركز محافظة نينوى هي آخر المعارك مع داعش عسكريا، مما يتطلب وضع استراتيجية أمنية تتناسب وحجم التحديات ما بعد داعش، إضافة إلى ضرورة بناء مشروع سياسي جامع يضم كل المكونات العراقية ورعاية النازحين وإعادتهم إلى مدنهم المحررة بعد إعمارها مع التأكيد على صون السلم الأهلي.

وميدانيا، لفت قائد جهاز مكافحة الفريق العراقي الفريق عبد الغني الأسدي إلى أن العمليات العسكرية الخاصة بتحرير قضاء الحويجة بكركوك والشرقاط بصلاح الدين من قبضة داعش لن تستغرق يوما واحدا.

وأوضح الأسدي، في تصريح صحفي، أن القوات المشتركة تحكم الطوق الأمني على الحويجة والشرقاط من جميع الاتجاهات، وقادرة على تحريرها خلال ساعات دون أن تتجاوز اليوم الواحد.

وتمكنت القوات العراقية من تحرير مركز ناحية "القيارة‬" جنوب الموصل يوم /الخميس 25 أغسطس/ بمشاركة قطاعات ‫عسكرية من قوات "مكافحة الإرهاب" والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة لقيادة عمليات نينوى بإسناد من طيران القوة الجوية العراقية والتحالف الدولي.‬

يذكر أن المرحلة الثانية لتحرير نينوى انطلقت يوم/السبت 18 يونيو/ بمشاركة قوات "مكافحة الإرهاب"‬ والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة قيادة عمليات صلاح الدين وعمليات تحرير ‏نينوى‬ وحشد العشائر بإسناد من طيران العراق والتحالف الدولي بهدف تحرير قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة جنوب ‏الموصل، وتمكنت من تحرير قاعدة "القيارة" الجوية التي تبعد 60 كم من مدينة الموصل يوم/السبت 9 يوليو/ والعديد من القرى المحيطة بها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا