تحقيقات النيابة فى خلية مطروح: المتهمون نفذوا عملية ذبح المسيحين على الشواطئ الليبية

ينشر "انفراد" ملامح تفاصيل تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، برئاسة المستشار خالد ضياء، المحامى العام الأول، حول اتهام 19 متهماَ بينهم 4 هاربين، صادر ضدهم قراراَ بإحالتهم للمحاكمة الجنائية العاجلو، بالإنضمام الى تنظيم داعش الإرهابى فى القضية المعروفة إعلامياَ بـ"خلية مطروح".

وتتضمنت القضية المقيدة رقم ٢٣٩ لسنة ٢٠١٥ حصر أمن دولة عليا 19 متهماَ وهم كل من حسب الترتيب التالى:-

1-محمد خالد محمد حافظ، السن 34 سنه، تاجر عطور، شهرته حمادة الباشا مكنى أبو يوسف، محبوس .

2-محمد السيد السيد حجازى، السن 55 سنه، تاجر، محبوس .

3-محمود عبد السميع محمد عبد السميع، السن 25 سنه، شهرته محمود السمالوسى، مكنى أبو مسلم، موزع مواد غذائية، محبوس .

4- فتح الله عوض فرج حامد، 39 سنه، مقاول، شهرته فتحى السرجانى،هارب.

5-اسلام محمد أحمد فهمى، السن 37، اعمال حرة، محبوس .

6-عماد خميس أحمد سليمان، السن 31، نقاش، محبوس .

7-محمد شلابى عبد الخالق أبو طالب، السن 29، عامل، محبوس .

8-عبدالله دخيل حمد عبد المولى، السن 30، حركى قصورة، هارب .

9-محمود إسماعيل محمد إسماعيل، السن 26، حداد، محبوس.

10-محمد مصطفى محمد دسوقى، السن 33، طالب، هارب .

11-محمد عادل أحمد نصر الطيبانى، السن 35، صيدلى، محبوس .

12-محمود عجمى رمضان، السن 32، محبوس .

13-محمود محمد ثابت الراوى، محبوس .

14-حسن محمود حسن هاشم، حركى سامح، محبوس، السن 27 ، امام وخطيب مسجد الفتح برأس الحكمة.

15-محمد تامر أحمد على البنهاوى، السن 39، محبوس، حاصل على بكالريوس، فنون جميلة .

16-ناجى محمد عبد الرازق جاب الله، السن 50، مدرس، محبوس .

17-صلاح فرج الله محمود فرج الله، السن 29، مدير بشركة اوليمبيك اليكتريك، محبوس .

18-الطاهر محمد فتح الله الشافعى، السن 29، موظف بشركة خالدة للبترول، محبوس .

19-محمود عصام محمود حسن، السن 25، حاصل على ليسانس حقوق، مكنى أبو أدم .

وكشفت التحقيقات، أن الـ19 متهماَ انضموا الى جماعة اسست على خلاف القانون، من خلال مبايعة تنظيم داعش الإرهابى عقب اطلاق ما يسمى بتنظيم الدولة، فى الوقت الذى اكتشفوا فيه اغراض تلك الجماعة من القيام بأعمال عدائية ضد قوات الجيش والشرطة، حيث قام كل من محمد السيد السيد حجازى، السن 55 سنه، تاجر، محبوس، محمود عبد السميع محمد عبد السميع، السن 25 سنه، شهرته محمود السمالوسى، مكنى أبو مسلم، موزع مواد غذائية، محبوس، فتح الله عوض فرج حامد، 39 سنه، مقاول، شهرته فتحى السرجانى، هارب، عماد خميس أحمد سليمان، السن 31، نقاش، محبوس، عبدالله دخيل حمد عبد المولى، السن 30، حركى قصورة، هارب، محمود إسماعيل محمد إسماعيل، السن 26، حداد، محبوس، محمد مصطفى محمد دسوقى، السن 33، طالب، هارب، روجوا بطريق القول والكتابة لأغراض جماعة تنظيم داعش الإرهابى من خلال عقد دروساَ لتأصيل فكر التنظيم من خلال قيام عماد خميس أحمد سليمان، بإمداد التنظيم بالمطبوعات التى انطوت على ذلك الفكر، وطبع شعار الجماعة على مدخل مدينة مرسى مطروح وعلى حوائط مبان بالمدينة للإيحاء بسيطرة الجماعة عليها .

وأضافت التحقيقات، أن المتهم محمود إسماعيل محمد إسماعيل، السن 26، حداد، محبوس، قتل وآخرون مجهولون المجنى عليه صموئيل الهم والسن أسعد، حيث خططوا لقتل أى مسيحى متواجد داخل الأراضى الليبية أو خارجها بمنطقة مطروح عن طريق تبنى أفكار التنظيم الإرهابى، واعدوا لتلك العملية الإجرامية سلاحاَ أبيض "خنجر"، واحتجزوا المجنى عليه كرهاَ عنه واتوا به مكبلاَ وبطحوه فى ثم ذبحوه بالخنجر، قاصدين إزهاق روحه حال، وتم ذلك عن طريق قيام المتهم عبدالله دخيل حمد عبد المولى، بالشد من أزرهم وتشجيعهم على ارتكاب الجرم بالتحريض من خلال ذكر الأيات القرأنية والأحاديث النبوية التى استخدموا عن طريق الخطأ لتنفيذ جرائمهم .

وأشارت التحقيقات، أن المتهمين وآخرون مجهلون قتلوا المجنى عليه، عزت بشرى نصيف عبد الملاك، وتسعة عشر آخرين، حيث عقدوا عدة اجتماعات وحضور عدد من الدروس فى تكفير المسيحين واستحلال دمائهم وأعراضهم وأموالهم، وعقدوا العزم على قتل أياَ من المسيحين المتواجدين بدولة ليبيا، واعدوا الأسلحة البيضاء، وتمكنوا من متابعة 20 مسيحياَ ورصد تحركاتهم بمطروح على الحدود الليبية، واحتجزوا المجنى عليهم كرهاَ عنهم، واتوأ بهم مكبلين وبطحوهم ثم ذبحوهم بالخناجر .

وأكدت التحقيقات، أن المتهم الثالث محمود عبد السميع محمد عبد السميع، السن 25 سنه، شهرته محمود السمالوسى، مكنى أبو مسلم، موزع مواد غذائية، محبوس، قام برصد أحد المسيحين بمنطقة مطروح وسلمه للمتهم الثامن عبدالله دخيل حمد عبد المولى، وآخرين من عناصر تنظيم داعش الإرهابى بليبيا، فقاموا بتولى قتلهم، كما قام المتهم محمود عبد السميع محمد عبد السميع أيضاَ بإحتجاز مسيحيا كرهينة بغية التأثير على السلطات العامة فى ادائها لأعمالها، ثم قام بتسليم المجنى عليه لتنظيم داعش والذى قام بقتله .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا