شل مصر: كشف غاز"علم الشاويش" باحتياطي نصف تريليون قدم مكعبة

نجحت شركة شل في تحقيق كشف جديد للغاز بمنطقة امتياز شمال علم الشاويش بالصحراء الغربية لمصر حيث تم تخصيص حق استغلال هذه المنطقة من القطاعات الاستكشافية لشركة شل في عام 2012 وتوقيع الإتفاقية الخاصة بها بحلول نهاية 2013 مع وزارة البترول المصرية والهيئة المصرية العامة للبترول بعد طرح المنطقة في مناقصة لشركات البترول العالمية.

وعبر إيدن ميرفي، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركات شل في مصر، عن سعادته بالكشف الجديد والنتائج التي ظهرت مؤخرا فيما يخص بئر (بي تي إي – 2) مؤكدا أن الكميات المبدئية المكتشفة تقدر بحوالي نصف تريليون قدم مكعبة من الغاز (الحجم الكلي للغاز قبل الإنتاج) مع مزيد من احتمال وجود احتياطي اكثر من الغاز بما يضع هذا الكشف بين أكبر اكتشافات الغاز الطبيعي في الصحراء الغربية خلال السنوات الماضية.

وأضاف ميرفي أن "الكشف الجديد في بئر (بي تي إي – 2) يأتي نتاج تطبيق أحدث التقنيات خلال مرحلة المسح السيزمي والعمليات المتعلقة به بالإضافة إلي حفر أحد أعمق الآبار في الصحراء الغربية".

وأوضح ميرفي أن الكشف الجديد من شأنه المساهمة بما يقرب من 10 إلي 15 بالمائة من الإنتاج الكلي لشركة بدر الدين للبترول وهي الشركة المشتركة القائمة بعمليات الإنتاج بالنيابة عن شركة شل والهيئة المصرية العامة للبترول.

وتمتلك شركة شل حصة 100% من ترخيص المنطقة التي تضم بئر (بي تي إي -2) والتي من المتوقعأن تقوم شركة بدر الدين بإدارة العمليات فيها. وقد تم حفر بئر (بي تي إي -2) في يونيو 2016 بعد النجاح في اختراق منطقة حرجة من الضغط العالي في الجزء العلوي من البئربصورة آمنة. أما الكشف فتم التوصل إليه عند عمق 5740 مترا بتكوينات "خريطة" الرملية حيث تأكد وجود عمود من الغاز بطول 500 متر وأكثر من 100 متر من الغاز داخل خزانات من الحجر الرملي تتسم بوجود مسام جيدة تسمح باستخراج الغاز.

وجدير بالذكر أنه قد تم إتمام عمليات الحفر قبل الموعد المخطط له بينما يستمر الحفر لاستكشاف مناطق أعمق من الحجر الرملي بتكوينات "خريطة" تصل إلي أكثر من 6000 متر. وسيتم تقدير كميات المواد الهيدروكربونية المتوقعة بعد الإنتهاء من الحفر والاختبارات التي يتم إجرائها على البئر.

ويعد اكتشاف الغاز ببئر "بي تي إي -2" استمرارا لنجاح شركة شل في استكشاف البترول والغاز بالصحراء الغربية والتي وصلت نسبة نجاحها إلي أكثر من 80%. فقد حصلت شركة شل في عام 2015 علي أول تصوير ثلاثي الأبعاد ذو جودة عالية للمسح السيزمي في الصحراء الغربية بمناطق امتياز شمال شرق الأبيض وشمال مطروح التابعة لها.

وساعد تطبيق التقنيات المتطورة علي إحداث خطوة فارقة في التصوير السيزمي وبالتالي الحصول علي نتائج دقيقة ومتطورة من ناحية تقدير الاحتياطات المحتملة. وفي إطار إلتزامها المستمر والدائم في مصرو السوق المصري، وتؤكد شركة شل على استكمال حفر الآبار الاستكشافية تباعا بمناطق الإلتزام المذكورة حتي نهاية عام 2017.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا