بعد إثارته للجدل.. «اﻷزهر» يتبرأ من «بيان الشيشان»

أكد الدكتور علي النعيمي، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين ، أن زيارة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب ، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين ، الي الشيشان جاءت بناء على دعوة رسمية من رئيس جمهورية الشيشان، رمضان قاديروف .
وقال النعيمي إن الزيارة شهدت اهتماما رسميا وشعبيا كبيرا ، كما شهدت عددا من الفعاليات والأنشطة كان في مقدمتها زيارة فضيلة الإمام الأكبر الى جامعة الحاج كنت الإسلامية الروسية ومدرسة خيدي لتحفيظ القرآن ، إضافة إلى عقد لقاءات مع عدد من القيادات الدينية في الشيشان ومسلمي روسيا أكد خلالها الإمام الأكبر على ضرورة توعية الشباب بمخاطر الفكر المتطرف ونبذ العنف والإرهاب ودعم التيارات المعتدلة .
وألقى الإمام الأكبر رئيس مجلس حكماء المسلمين كلمة إلى الأمة في فعاليات افتتاح مؤتمر “من هم أهل السنة والجماعة” أكد فيها على مفهوم أهل السنة والجماعة وأنه يُطْلَق على الأشاعرة والماتريدية وأهل الحديث ، حيث اقتصرت مشاركته والوفد المرافق له على الجلسة الافتتاحية للمؤتمر ، ولم يشارك الأزهر الشريف او مجلس حكماء المسلمين في الإعداد والتجهيز للمؤتمر ، كما لم يعرض على فضيلة الإمام الأكبر رئيس مجلس حكماء المسلمين بيان المؤتمر و التوصيات الصادرة عنه .
واختتم الإمام الأكبر الزيارة بافتتاح مسجد الحاج يوسف القلقشندي بقرية القلقشندي شمال العاصمة الشيشانية جروزني، حيث أدى فضيلته صلاة الجمعة في المسجد بحضور الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، والقيادات الدينية والتنفيذية بالشيشان وعدد كبير من علماء الأمة الإسلامية.
ووجه شيخ الأزهر والوفد المرافق في نهاية الزياره كل الشكر والتقدير الي رئيس الشيشان والشعب الشيشاني علي حفاوة الاستقبال والترحيب.
جدير بالذكر، أن البيان أثار جدﻻً كبيراً في عموم الدول السنية، وعلى رأسها السعودية، التي انتقدته، واعتبرت أنه تجاهل العديد من الجهات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا