تدهور صحة أكاديمية كندية معتقلة في السجون الإيرانية

قالت عائلة أكاديمية كندية من أصل إيراني إن صحة ابنتهم المعتقلة في السجون الإيرانية تدهورت كثيرا، الأمر أدى إلى نقلها إلى المستشفى.
ونقلت صحيفة “الجارديان” البريطانية، أمس الثلاثاء، عن بيان للعائلة أن أستاذة علم الإنسان هوما هودفار نقلت إلى المستشفى بعد أن طرأ تدهور خطير على صحتها، فهي تعاني من ضعف شديد في الحركة والنطق.
ولفتت إلى أنها تعاني أيضا من الوهن العضلي، وهو مرض نادر يصيب حامله بالتعب السريع ويحتاج إلى رعاية خاصة.
وكانت الأكاديمية في زيارة إلى طهران من أجل إعداد بحث عن دور المرأة في الحياة العامة في إيران.
واعتقلت السلطات الإيرانية اعتقلت هودفار (65 عاما) في يونيو الماضي، وقبل ذلك في مارس، اقتحم الحرس الثوري منزلها وصادر متعلقات بها وأوقفها لمدة قصيرة.
وتقول العائلة إنه السلطات تحقق مع هودفار في أمور نسوية وأمنية.
وتقبع الأكاديمية الكندية التي تدرس في جامعة كونكورديا في مونتريال في سجن “أيوين” في طهران.
وأطلقت منظمات حقوقية دولية وناشطون حملة من أجل الضغط على السلطات لإطلاق سراح هود.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا