جامعة أكتوبر للعلوم تشارك بقوة بفعاليات معرض القاهرة للابتكار بـ11 مشروعا

شاركت جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآدابMSA، فى فعاليات معرض القاهرة الدولى الثالث للابتكار الذى تنظمه وزارة التعليم العالى والبحث العلمى فى متحف الشرطة بقلعة صلاح الدين الأيوبى، إذ إن الجامعة كانت حاضرة بقوة من خلال المشاركة بـ11 مشروعا طلابيا، 4 منها لطلاب كلية الهندسة و7 لطلاب التكنولوجيا الحيوية. وشارك قسم الاتصالات بكلية الهندسة جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة، حسب بيان إعلامى اليوم، بمشروعين بحثيين فى معرض القاهرة الدولى للابتكار، إذ إن المشروعين يختصان بخدمة مشروع المليون ونصف مليون فدان الذى يرعاه الرئيس عبد الفتاح السيسي، فكان المشروع الأول عبارة عن نظام كامل لمراقبة المياه الجوفية فى الآبار التى تقوم عليها الزراعة بالمشروع، والتحكم فى منسوب وكمية المياه ومستوى المياه بالنسبة لسطح الأرض ونوعية المياه، من حيث درجة الملوحة والكيمياويات والشوائب، ويقوم على المشروع عدد من الخريجين وهم المهندسين "خالد مصلح، ومصطفى أحمد، وأميرة الزناتى، ويمنى الخولى". ويختص المشروع الثانى لقسم الاتصالات فى محطة الأرصاد الزراعية التى نفذها الطلاب من خلال شركة ناشئة، وتستخدم هذه المحطة فى حساب الاحتياجات المائية للمليون ونصف المليون فدان، ويتحكم فيها المهندس من خلال موقع إلكترونى على شبكة الإنترنت إذ يتم استخدامها فى عمليات التسميد والرى وتصلح لأن تكون محطة رصد بيئية، وقام على أعمالها مجموعة من الطلاب الخريجين من بينهم المهندس سيد القاضى. ويتمثل مشروع قسم العمارة الأول فى طريقة جديدة لبناء الوحدات السكنية منخفضة التكاليف، إذ إن الطريقة الجديدة توفر ما يقرب من 60% من تكاليف البناء، وذلك من خلال ماكينة استوردتها جامعةMSAمن البرازيل تقوم بتحويل التربة الرملية إلى طوب "مكعبات" بناء يتم به تركيب الحائط بدون الحاجة إلى أسمنت أو محارة، وتوفر العمالة أيضا، وذلك بإشراف الدكتورة نرمين عبد الجليل، الأستاذ المساعد بكلية الهندسة، والمهندس عمر المليجى، المدرس المساعد بالكلية، والمهندس محمد عصام، ومارين مدحت، المعيدين بالكلية. وقام على المشروع الثانى بقسم العمارة الدكتور طارق عبد السلام، رئيس لجنة البحث العلمى والدراسات بقسم العمارة بجامعةMSA، ويتمثل المشروع فى مقترح لمواجهة التعدى على الأراضى الزراعية والبناء عليها من خلال البناء على الطرقات الترابية التى تربط القرى ببعضها أو تربط القرية الواحدة، لمواجهة استغلالها من قبل الأهالى فى البناء على جانبيها داخل الأراضى الزراعية. وشاركت كلية التكنولوجيا الحيوية بجامعة أكتوبر للعلوم بـ7 مشروعات طلابية أنجزها طلاب الفرقة الرابعة كمشروعات تخرج لهم فى الكلية، وأولها مشروع الطالبة منة الله ياسر، القائم على دعم علاج سرطان المثانة من خلال مد فترة صلاحية العلاج لمدة عامين بدلا من 4 شهور، أما المشروع الثانى كان للطالبة هدى رأفت، التى سعت لإيجاد علاقة بين نخر العظام ومرض السرطان الليمفاوى الحاد، وجاء المشروع الثالث للطالبة هنا محمود، التى سعت لإنتاج جهاز لتشخيص أنفلونزا الطيور يكون سهل الاستخدام وفعال. فيما أنتج الطالب محمد شكرى، "لبن خالى من سكر اللكتوز" من خلال استخدام نوعيات من الإنزيمات والهندسة الوراثية لحل مشكلة عدم القدرة على هضم اللبن المحتوى على سكر اللكتوز، فيما سعى الطالب شريف محسن بالكلية فى البحث عن الأضرار التى يمكن أن تسببها جزيئات الفضة التى تستخدم فى المساحيق ومعاجين الأسنان، وبحثت الطالبة هدير عطا الله فى الـDNAعن التحولات التى تحدث وتسبب الانتكاسة بعد الحصول على الدواء بالنسبة لمرضى السرطان، وسعت الطالبة رانيا محمود صاحبة المشروع الأخير إلى علاج أعرض التصلب المتعدد باستخدام الكوركم فى حجم جزيئات النانو.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا