في تقرير: منظومة السلع التموينية ونقاط الخبز أدت الي حماية نسبة كبيرة من الفقراء

أكد أخر تقرير حديث استلمته وزارة التموين والتجارة الداخلية من الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء أن منظومة السلع التموينية ونقاط الخبز أثرت بشكل واضح في تأمين مستوي معيشة الاسر الاولي بالرعاية وحماية نسبة ما لايقل عن 4.6% من الافراد من الدخول في دائرة الفقر.
وأشار التقرير الي أن إستهلاك الاسر الريفية من الخبز المدعم يفوق الاسر الحضرية وأصبحت الاسر الريفية تستهلك الخبز المدعم بعد أن كانت تفضل إنتاجه ذاتيا وهذا ما يؤكد إرتفاع معدلات توريد القمح المحلي بعد تطبيق منظومة الخبز حيث كان معظم الفلاحين في السنوات السابقة يحتفظون بجزء من محصول القمح للخبز بسبب صعوبة حصولهم علي الخبز المدعم والان يحصلون علي دعمين وهما دعم القمح بعد توريد كل إنتاجهم ودعم الخبز.

وسبق أن اظهرت نتائج إستطلاع اجراه مركز استطلاع مصر برئاسة الدكتورة عالية المهدي علي عينات علي عدد كبير من المواطنين من محافظات مختلفة عن مدي رضاهم ومدي استفادتهم من الخدمات التي تقدمها الوزارات الحكومية وكانت اعلي نتيجة ايجابية لصالح وزارة التموين والتجارة الداخلية حيث تبين ان المواطنين يستفيدون من منظومة الخبز و يستفيدون من منظومة السلع التموينية ثم منظومة البوتاجاز.
وان المواطنين اكدوا ان هناك تحسن كبير في الخبز بعد تطبيق منظومة الخبز واشادوا بمنظومة السلع التموينية وجودة السلع مقارنة قبل تطبيق منظومة السلع التموينية كما أكد مركز بصيرة في نتائج استطلاعه السنوي أن هناك تحسنا ملحوظا في جودة السلع المقررة بالبطاقات التموينية والتي يتحصل عليها المواطنين في ظل منظومة توزيع السلع التموينية الجديدة.
وأن جودة السلع التموينية لا تقل عن السلع المطروحة في القطاع الخاص وأن منظومة دعم الخبز الجديدة شهدت تحسنا كبيرا مدعومة بمنظومة الخبز الجديدة التي طبقتها وزارة التموين والتي أتاحت لكل مواطن الحق في الحصول على عدد 5 أرغفة يوميا ذات جودة محددة وإنحسار لأزمة الطوابير على المخابز في ظل تلك المنظومة والتغلب على عمليات تهريب الدقيق المدعم وبيعه بالسوق السوداء وأنه تم الحد من أزمة إهدار الخبز المدعم من خلال تحويله لحافز للمواطنين وهي نقاط الخبز بأن يتم الحصول على سلع غذائية مجانية من البقال التمويني مقابل ما يوفره من استهلاكه للخبز شهريا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا