شيخ الأزهر: تفرق المسلمين سبب ضعفهم وخضوعهم للأجندات الخارجية

قال شيخ الأزهر الشريف دكتور أحمد الطيب، إن السبب الرئيس في ضعف المسلمين هو تفرقهم وتشتتهم الذي جعل بلادهم هدفًا للمشاريع والأجندات الخارجية، التي تسعى لتغيير هوية شعوبها وثقافتها وغزوها بأفكار دخيلة عليها.
جاء ذلك خلال استقباله اليوم الثلاثاء ، بمقر المشيخة إبراهيم حساني، المستشار الأول لرئيس جمهورية جزر القمر الاتحادية، الذي يزور مصر حاليا.
وأعرب الطيب عن استعداد الأزهر الشريف لتقديم كافة أشكال الدعم للشعب القمري لمواجهة التيارات الفكرية والطائفية المنحرفة، موضحًا أن الأزهر على استعداد لاستقدام الأئمة القمريين، لتدريبهم في برنامج مصمم على مواجهة التحديات والقضايا المعاصرة، إضافة إلى تشغيل المعهد الأزهري بجزر القمر وإمداده بالمدرسين لبيان صحيح الإسلام.
من جانبه.. قال مستشار الرئيس القمري إنه يأمل في أن يكون الأزهر الشريف هو المحور الرئيس للتعليم في بلاده، فنحن لدينا الثقة التامة في الفكر الوسطي الذي يتبناه الأزهر ويقوم على رعايته في مختلف بلدان العالم، مؤكدًا أنه لا يمكن إطلاق العنان للأفكار الضالة والمنحرفة في جزر القمر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا