ليبرمان: لن نستعيد جثتي الجنديين جولدين وشاؤول ولا صفقة تبادل مع "حماس"

قال وزير الحرب الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، في محادثات مغلقة أجراها مؤخرا إنه يعتقد أن جثتي الجنديين هدار غولدين وأورون شاؤول لن تعادا من قطاع غزة إلى إسرائيل.
وبحسب تقرير للقناة التلفزيونية الإٍسرائيلية العاشرة، فإن ليبرمان قد قال: “إنه لا ينوي عقد صفقة تبادل مع حركة حماس التي تحتجز جثتي الجنديين”.
ورفض مكتب وزير الحرب التعقيب على مضمون هذه التصريحات، بل وادعى المكتب أن ليبرمان لم يتحدث عن هذا الشأن في الأيام الأخيرة.
وأكد مكتب وزير الحرب في الوقت نفسه على أن ليبرمان يعارض صفقات تبادل الأسرى، وأنه لهذا السبب عارض الصفقة مع حركة حماس من العام 2011، والتي أطلق فيها سراح الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليط.
وتجدر الإشارة إلى أن تصريحات ليبرمان تتناقض بدرجة معينة مع تصريحات رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، حيث أن الأخير وإن لم يذكر أي ثمن سيوافق عليه مقابل استعادة الجثتين، قد صرح في الذكرى السنوية الثانية أنه ملتزم بعمق باستعادة الجثتين، وأن هذه المهمة ماثلة أمام عينيه، ولن يتنازل عنها مهما استغرق ذلك من وقت، على حد قوله.
وردت عائلة الجندي غولدين على تصريحات ليبرمان التي أوردتها القناة العاشرة بالقول: “إن وزير الأمن الذي يتخلى واعيا عن استعادة جنود من ساحة القتال لا يوجد لديه أية صلاحية أخلاقية ليشغل منصب وزير الأمن في إسرائيل”.
ودعت عائلة غولدين رئيس الحكومة إلى توضيح موقف الحكومة من استعادة الجثتين.
وتجدر الإشارة إلى أن صحيفة “هآرتس” كانت قد نشرت تقريرا قبل نحو شهرين، جاء فيه أن المفاوضات غير المباشرة مع حركة حماس، بشأن جثتي الجنديين، والإسرائيليين أفرا مانغيستو وهشام السيد، قد اصطدمت بمصاعب، وأنه ‘لم تبدأ بعد أية اتصالات فعلية بين الطرفين، وذلك لأن إسرائيل تعتقد أن حركة حماس تضع شروطا مسبقة عالية وغير مقبولة للبدء بالاتصالات، وعلى رأسها إطلاق سراح عدد كبير من الأسرى الفلسطينيين المسجونين في إسرائيل.
كما أن هناك شابا ثالثا في غزة، وهو جمعة أبو غنيمة “18 عاما”، وهو من سكان النقب، وقد عبر الحدود إلى قطاع غزة في أواسط تموز/ يوليو الماضي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا