مقدسيون يشيعون جثمان فلسطيني احتجزته إسرائيل 11 شهرا

شيع 25 فلسطينياً في مدينة القدس المحتلة، فجر الثلاثاء، جثمان “ثائر أبو غزالة”، بعد أن احتجزت الشرطة الإسرائيلية جثمانه منذ شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي.
وقال المحامي محمد عليان الناطق الإعلامي باسم عائلات الفلسطينيين المحتجزة جثامينهم لوكالة “الأناضول” الإخبارية : “لقد سلمت الشرطة الإسرائيلية الجثمان في ساعات ما بعد منتصف الليل (ليل الإثنين-الثلاثاء) في مقبرة المجاهدين في شارع صلاح الدين بالقدس الشرقية، وجرى تشييعه إلى مثواه الأخير في المقبرة بمشاركة 25 شخصاً فقط بحسب الشروط الإسرائيلية”.
وأضاف: “انتشرت قوات كبيرة من الشرطة في مكان المقبرة ومحيطها، وأجرت عمليات تفتيش للمشاركين في تشييع الجثمان، ولم تسمح للصحفيين بالوصول إلى المنطقة”.
وكان “أبو غزالة” استشهد برصاص الشرطة الإسرائيلية بمدينة تل أبيب في شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي، بعد اتهامه بتنفيذ عملية طعن.
وأشار عليان إلى أن الشرطة الإسرائيلية تعهدت مؤخرًا بتسليم جميع جثامين الفلسطينيين من سكان القدس الشرقية الذين استشهدوا خلال الأشهر الماضية، وما زالت الشرطة تحتفظ بهم في ثلاجات.
ولفت المحامي إلى أنه بتسليم “أبو غزالة” يتبقى 3 جثامين لفلسطينيين من سكان القدس محتجزة لدى الشرطة بينهم ابنه بهاء عليان، وعبد المحسن حسونة، ومحمد أبو خلف.
كذلك يحتجز جيش الاحتلال الإسرائيلي، جثامين 10 فلسطينيين من سكان الضفة الغربية، دون أن يتضح موعد تسليم جثامينهم، وفق المصدر نفسه.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا