واشنطن تأمل في تجنب النزاع بين تركيا والأكراد السوريين

اعتبر وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر أمس الاثنين أنه من الممكن تجنب النزاع في سوريا بين الأتراك والأكراد السوريين، حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيين في الحرب ضد جهاديي تنظيم داعش.
وأوضح كارتر “طالما بقيت القوات التركية حيث هي بالقرب من الحدود التركية وتراجعت المليشيات الكردية السورية إلى شرق الفرات كما تم الاتفاق مع واشنطن فينبغي ألا يدخل (الطرفان) في نزاع”.
وأردف في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدفاع الهندي مانوهار باريكار “ندعو الجانبين إلى ألا يقاتل بعضهم بعضًا، وأن يستمرا في تركيز جهودهما على تنظيم داعش، فهذا أساس تعاوننا معهما”.
وأكدت تركيا الاثنين أنها ستواصل استهداف المقاتلين الأكراد في شمال سوريا طالما أنهم لم ينسحبوا إلى شرق الفرات.
وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بيان الإثنين أن الهجوم سيتواصل حتى “ينتهي تهديد داعش ووحدات حماية الشعب التركي وحزب العمال الكردستاني”.
وأعلن مسؤول عسكري أمريكي الاثنين أن القوات الكردية في شمال سوريا التي تدعمها واشنطن وتعتبرها أنقرة عدوة لها قد انسحبت “بالكامل” إلى شرق الفرات.
ووصف المبعوث الأمريكي لدى التحالف الدولي الذي يقاتل تنظيم داعش بريت ماكجورك الاثنين، المواجهات بين تركيا والقوات الكردية المدعومة من وانشطن بأنها “غير مقبولة”، داعيًا جميع الأطراف إلى “وقف” المعارك.
ويلتقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأحد في الصين أردوغان لبحث الوضع في سوريا.
كذلك يلتقي كارتر الإثنين المقبل نظيره التركي فكري إسيك في لندن على هامش اجتماع دولي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا