مصادر أمنية لانفراد :تورط عناصر بلجان الإخوان الإلكترونية فى جرائم تخابر.. أعضاء "مجموعة الشائعات" المقبوض عليهم نقلوا معلومات حول الأوضاع فى مصر لجهات أجنبية.. وانتجوا فيديوهات مفبركة لعرضها فى قنوا

قالت مصادر أمنية، إن أعضاء مجموعة الشائعات التابعة للجان الإلكترونية بجماعة الإخوان، تورطوا فى ارتكاب جرائم تخابر مع جهات أجنبية، عن طريق إرسال تقارير ومعلومات للخارج حول الأوضاع الداخلية فى مصر.

وأوضحت المصادر – فى تصريحات خاصة لـ"انفراد" – أن عمليات الضبط التى نفذتها الأجهزة الأمنية منذ بداية شهر نوفمبر الجارى، لملاحقة أعضاء اللجان الإعلامية التابعة لتنظيم الإخوان، أسفرت عن ضبط عناصر تورطت فى نقل وإنتاج مواد إعلامية مفبركة، ونشرها على شبكة المعلومات الدولية.

وأشارت المصادر إلى أن المجموعة متورطة فى جريمة التخابر، ,اتخذت من العمل الإعلامى غطاء لأعمالها المعادية لمؤسسات الدولة، ضمن مجموعة الأنشطة العدائية التى تستهدف إسقاط النظام الحاكم فى البلاد، وتسهيل مهمة استيلاء جماعة الإخوان على السلطة.

وبحسب المعلومات الأولية نجحت الأجهزة الأمنية فى رصد طلاب ينتمون لتنظيم الإخوان، يعكفون على تنفيذ بعض المهام الموكلة إليهم من قيادات الجماعة، وبإجراء عملية الرصد والمراقبة، تبين ضلوع اثنين منهم فى استغلال تدريبهما فى إحدى الصحف الأسبوعية الخاصة، كغطاء لعمليات الرصد والتصوير التى يقومان بها.

وكشفت التحقيقات التى باشرتها النيابة العامة مع بعض المتهمين، أنهم تخابروا مع بعض الإعلاميين العاملين بقنوات الإخوان فى تركيا، وأرسلوا بعض المواد الفيلمية التى تحتوى على مشاهد ومقاطع مفبركة للتحريض على مؤسسات الدولة المصرية.

يشار إلى النيابة العامة، قررت حبس المتهمين 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات فى القضية، وكلفت الجهات الفنية بفحص الأجهزة والهواتف المضبوطة مع أعضاء مجموعة الشائعات لإعداد تقرير فنى بمحتوياتها.

وأسندت النيابة للمتهمين ارتكاب جرائم الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، تدعو لتعطيل الدستور ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والتحريض على العنف، والتخابر مع جهات أجنبية، والاتصال بكيانات معادية تتخذ من خارج البلاد مسرحا لنشاطها المعادى لمصر.

وألقت الأجهزة الأمنية القبض على عدد من الصحفيين والإعلاميين، التابعين للجان الإخوان الإلكترونية، فى حملة مكبرة شنتها قبل 11 نوفمبر، لملاحقة مجموعات الإنتاج الإعلامى المتورطة فى نشر الشائعات لإثارة الرأى العام.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا