واشنطن: المليشيات الكردية انسحبت إلى شرق الفرات

أعلن نائب مستشار الأمن القومي الأمركي بن رودس، أن الميليشيات الكردية في سوريا انسحبت إلى شرق الفرات وأن الولايات المتحدة تتواصل مع تركيا والقوات الكردية من أجل وقف النزاع القائم جنوب جرابلس.
وأضاف أن عملية الانسحاب، التي تعد مطلبا رئيسيا لأنقرة، تمت تقريبا خلال يوم الأحد.
وأشار إلى أن “جميع قوات وحدات حماية الشعب الكردي أصبحت شرقي الفرات”، إلا أنه أقر أن بعض الأكراد ربما لا زالوا غرب النهر، ولكنه قال إنهم ليسوا جزءا من وحدات حماية الشعب الكردي.
من جانبه، أعلن البيت الأبيض أن تحرك الأتراك جنوب جرابلس يعقد جهود توحيد الجبهة ضد داعش.
وتتزامن التصريحات الأميركية مع قاله نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، الاثنين، إن تركيا لم تشن حربا من خلال توغلها في شمال سوريا ولا تعتزم البقاء هناك.
وأوضح قورتولموش للصحفيين في إسطنبول: “تركيا ليست دولة احتلال. تركيا لا تشن حربا”، وفقا لمحطة تلفزيون (إن.تي.في).
وأضاف: “كل الأطراف المعنية بما في ذلك حكومة دمشق كانت تعلم بعملية درع الفرات. روسيا أبلغتها نحن على ثقة من ذلك”.
وقال المسئول التركي حسبما ما نقلت عنه شبكة “أن تي في” التركية: “إن هدف العملية هو تطهير المنطقة من تنظيم داعش ومنع وحدات حماية الشعب الكردي من اقامة ممر من جهة الى اخرى، ما يمكن ان يقسم سوريا”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا