2017 يشهد خروج قنوات من سوق الإعلام بسبب الخسائر والخوف من مواجهة الكيانات الإعلامية

مع قرب انتهاء عام 2016 وحلول عام جديد، بدأت ملامح خريطة الإعلام المصرى الجديدة تظهر على الساحة، حيث تبدأ عدد من القنوات الخاصة الانسحاب من السوق الإعلامية لوقف خسائرها، خاصة بعد ظهور كيانات إعلامية جديدة تدخل السوق باستثمارات ضخمة، إضافة إلى تطوير بعض الكيانات القائمة من آلياتها وزيادة استثماراتها داخل السوق بهدف المنافسة القوية.

وكشف "انفراد" بدء عدد من الفضائيات الخاصة فى اتخاذ إجراءات التصفية والانسحاب من السوق بشكل نهائى، ومن أبرز هذه الكيانات قنوات "Ten" التى حققت مؤخرا خسائر كبيرة ولم تعد قادرة على المنافسة داخل السوق أو الحصول على إعلانات ورعاة للقناة تدعم موقفها المالى وتغطى التكلفة الإنتاجية لها، وهو ما جعل المسئولين عن القناة يقومون بمحاولة أخيرة، هى اللجوء لوكالة "بروموميديا" للدخول كشريك أو وكيل إعلانى للقناة بداية من عام 2017، إلا أن مصادر خاصة أكدت لـ"انفراد" أن التعاقد مرهون بحصول "بروموميديا" على كافة حقوق إنتاج البرامج واختيار الإعلاميين والأفكار التى تمكنها من جلب عائد إعلانى للقناة.

كما تعانى قنوات "العاصمة" من ضائقة مالية ضخمة، أثرت عليها مؤخرا، لدرجة جعلت الكثير من العاملين بها يتركون العمل ويرحلون عنها، ولاتزال الأزمة قائمة حتى اليوم، وهو ما يؤثر على فرص تواجدها داخل السوق الإعلامى فى المرحلة القادمة، خاصة بعد فشلها فى جلب أى إعلانات أو رعاة على البرامج تغطى تكلفة إنتاجها وتشغيلها.

كما تدخل قناة "ltc" نفس القائمة، ضمن القنوات غير القادرة على جلب عائد إعلانى يغطى تكلفة عملها، وعلم "انفراد" أن هناك محاولات كثيرة للبحث عن شركاء للقناة، إلا أنها جميعا باءت بالفشل، وأكدت مصادرنا أنه فى حال استمرار الوضع الحالى ستتخذ مالكة القناة قرارا بإغلاقها والانسحاب من سوق الميديا بشكل نهائى.

فيما بدأت شبكة قنوات "mbc مصر" اتخاذ اجراءات بتخفيض استثماراتها داخل سوق الإعلام المصرى، وذلك لمواجهة ظهور شبكات وقنوات جديدة دخلت السوق وتمكنت من فرض نفسها والحصول على عائد كبير من سوق الإعلانات فى مصر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا