هكذا تصطاد الشرطة المصرية «الشواذ جنسياً»

تستخدم الشرطة المصرية، تطبيقات الدردشة الخاصة بالشواذ المثليين جنسيًا، لتحديد مواقعهم واعتقالهم، وفقًا لما قالته المجلة الترفيهية “كايرو سينس”.
ونقلت المجلة عن مصدر قريب من المثليين جنسيًا في مصر، أن التعارف عن طريق الإنترنت بات مصدر قلق للمثليين، خاصة في بلد مسلم ومحافظ مثل مصر.
وقال المصدر للمجلة: “شهدت الأشهر الأخيرة العديد من حالات الاعتقال لرواد مثل هذه المنصات الإلكترونية الخاصة بالمثليين جنسيًا”.
وذكر المصدر، أن السلطات الحكومية تستخدم هذه التكنولوجيا لتحديد موقع المستخدمين عن طريق التثليث.
وأضاف: “من السهل جدًا الآن تحديد مواقع المستخدمين عبر الإنترنت”، وأكد المصدر أن الصور الشخصية التي تم تحميلها من قبل المستخدمين يجعل التعرف عليهم سهل جدًا بالنسبة للشرطة.
وتابع: “أنه من الغباء استخدام صور شخصية على مواقع مثل هذه في بلد محافظ مثل مصر”، ودعا كافة المثليين في مصر للحرص من مثل هذه الممارسات، لاسيما وأن الشرطة المصرية تتابع المنصات المختلفة للقبض عليهم.
وفي أبريل الماضي، حكمت محكمة مصرية على 11 رجلاً متهمين بارتكاب أعمال مثلي الجنس، بالسجن 12 عامًا، بتهمة “التحريض على الفجور”.
وفي أواخر عام 2014، اعتقلت السلطات المصرية 26 رجلاً في غارة على حمام قديم بالقاهرة، بعد أن تلقت الشرطة تقريرًا يزعم بأن هؤلاء الرجال يمارسون الجنس داخل الحمام، إلا أن المحكمة قضت في وقت لاحق بالإفراج عن الرجال.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا