واشنطن تطالب الفلبين باحترام القوانين خلال مكافحة مهربي المخدرات

نددت الولايات المتحدة، أمس، بانتهاكات حقوق الإنسان والإعدامات خارج نطاق القضاء، والتي تحصل في الفلبين بسبب الحملة الشعواء التي أطلقها الرئيس الجديد رودريغو دوتيرتي ضد مهربي المخدرات.
وجاء الموقف الأمريكي غداة إعلان دوتيرتي رفضه التراجع عن الأوامر التي أصدرها لقوات الامن بـ«فتح النار بهدف قتل» المهربين، مؤكداً انه «لا يكترث بحقوق الإنسان».
وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية اليزابيت ترودو: «نحن قلقون من عمليات الاعتقال والقتل خارج نطاق القضاء لافراد يشتبه بتورطهم في قضايا مخدرات في الفيليبين».
وأضافت: «نحض بقوة الفلبين على العمل من أجل ان تتفق جهودها الرامية لتطبيق القانون مع واجباتها في مجال حقوق الانسان».
وجاء تصريح الناطقة الأمريكية رداً على سؤال في شأن الحملة الشعواء التي اطلقها دوتيرتي لمكافحة تهريب المخدرات.
ووفق الاعلام المحلي، قتل 800 شخص في الفيليبين منذ انتخاب دوتيرتي في مايو الماضي، بعدما قطع وعوداً بالقضاء على عشرات آلاف المجرمين والاتجار بالمخدرات.
ودوتيرتي (71 سنة)، الذي انتخب في مايو الماضي لولاية من ست سنوات، قال خلال مؤتمر في دافاو (جنوب) إن «حملة (فتح النار بهدف القتل) ستبقى مطبقة حتى اليوم الاخير من ولايتي اذا بقيت على قيد الحياة»، مضيفاً: «صدقوني لا تهمني حقوق الانسان».
ووعد الرئيس الفلبيني عناصر الشرطة والجنود بـ«ضمان رسمي وشخصي» يؤمن لهم حصانة من الملاحقات في حال قتلوا افرادا اثناء قيامهم بواجبهم المهني.
ووفقا لارقام الشرطة، قتل حوالى 400 شخص يشتبه بتهريبهم المخدرات منذ تنصيب دوتيرتي رئيساً في يونيو الماضي. وهذه الأرقام لا تشمل عمليات التصفية التي يرتكبها مدنيون.
ووفق الشرطة، سلم أكثر من 500 الف شخص من مستهلكي أو مهربي المخدرات انفسهم للسلطات المحلية في الاسابيع الماضية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا