داعش يعلن مسئوليته عن هجوم مستشفى كويتا الباكستاني

قتل انتحاري 70 شخصا على الأقل وأصاب أكثر من 100 أمس الاثنين في هجوم على مشيعين بمستشفى في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوخستان المضطرب في جنوب غرب باكستان وأعلن تنظيم داعش وجماعة تابعة لحركة طالبان المسؤولية عن الهجوم.
وقال فريد الله وهو صحفي كان بين المصابين لوكالة “رويترز” إن أكثر من مئة مشيع معظمهم محامون وصحفيون كانوا في قسم الطوارئ في المستشفى المدني الحكومي لمرافقة جثمان محام بارز قتل بالرصاص في المدينة في وقت سابق اليوم.
وقال عبد الرحمن ميانخل وهو مسؤول كبير في المستشفى للصحفيين إن 70 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 112.
وقال وزير الصحة في بلوخستان رحمت صالح بلوخ “هناك الكثير من المصابين لذا فإن عدد القتلى قد يرتفع.”
وذكرت وكالة أعماق للأنباء المرتبطة بتنظيم داعش أن التنظيم أعلن مسؤوليته عن التفجير الانتحاري. وإذا ثبت ذلك فأنه يمثل تطورا مثيرا للقلق بالنسبة لباكستان.
وقالت وكالة أعماق “استشهادي من داعش يفجر حزامه الناسف على تجمع لموظفين من وزارة العدل والشرطة الباكستانية في مدينة كويتا.”
وأعلنت جماعة الأحرار التابعة لحركة طالبان الباكستانية مسؤوليتها عن الهجوم في رسالة بالبريد الإلكتروني. وكانت الجماعة قد بايعت داعش في وقت سابق لكنها تراجعت عن ذلك وعادت إلى حركة طالبان.
ولم يتأكد على الفور ما إذا كان التفجير من تنفيذ الجماعة التي أعلنت في السابق المسؤولية عن هجمات تبين لاحقا أنها لم تنفذها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا