تعرف على سبب خوف الصينيين من الرقم 4

وجودى فى الصين لفترة كبيرة، جعلنى ألاحظ شيئا غريبا عند استقلالى للمصاعد فى المبانى الحكومية أو الهيئات العامة هو عدم استخدام الرقم 4، فى البداية اعتقد أن هذا خطأ فى اللوحة، لكن بعد زيارة أماكن عديدة فى الصين، وجدت فعلا أن الصينيين لا يستخدمون رقم 4 فى حياتهم الشخصية أيضا، وهذا ما جعلنى أبحث للتعرف على هذا السر.

توجهت إلى أحد أصدقائى الصينيين لسؤاله لماذا لا يستخدم الصينيون رقم 4 فى حياتهم الشخصية، فكان الرد أغرب من الواقع، حيث قال إن الثقافة الصينية تمتلك رعبًا لا يوصف من رقم 4 أو أى رقم آخر مصاحب له، ويعانون من نوع غريب من الفوبيا تسمى "التترافوبيا"، التى تمثل رهاب الرقم 4، والكلمة الإغريقية الأصل مكونة من جزئين "تترا" وتعنى الرقم 4، و"فوبيا" تعنى الخوف أو الرهاب، وهو رهاب تغذيه خرافة تنتشر فى الصين وأنحاء واسعة من جنوب شرق آسيا، ففى لغات هذه البلدان يكون النطق بالرقم 4 يماثل تماماً أو يشابه النطق بكلمة "موت"، ونجد هذا التشابه فى اللغة الصينية فمثلاً يلفظ بـ"سى" وتعنى رقم 4 وبلفظ قريب من كلمة "موت".

وأوضح أيضا أن هذا ينطبق على أعداد 14، 24، 42.. إلخ لأنها تحوى الرقم 4، حيث يجرى استبعاد الأعداد التى تحوى الرقم 4 من ترقيم طوابق (أدوار) الأبنية، ويشمل هذا الفنادق والمكاتب والشقق بالإضافة إلى المستشفيات، كذلك يتم تجنب وضع هذه الأعداد على الطاولات المحجوزة فى حفلات الزفاف والملتقيات الاجتماعية الأخرى فى هذه البلدان. وفى العديد من المدن السكنية يتم استبعاد 4، 14، 24.. إلخ من ترقيم الأبنية أو استبدالها بالرقم 3 وحرف A مثل 3A، 13A، 23A.. إلخ. وبالبحث فى الأمر كثيرا فوجدت أن فى مدنية هونج كونج شرق الصين يجرى تجنب استخدام رقم 4 فى ترقيم طوابق شقق مدينتى Vision City وThe Arch ، فلا وجود لطوابق تترأوح بين 40 إلى 49، فبعد طابق 39 تجد طابق 50 مباشرة. وكذلك الحال حتى فى بكين حيث قام صاحب عمارة جديدة فى منطقة "قوا ماو" باستبعاد الأرقام 3 "نطقها بالصينى يشابه العيش وحيدا، و4 "الموت"، و11 "رمزا لحياة العزوبية"، و13 "رقم النحس فى الثقافة الغربية".

وفى المناطق التى يتكلم أهلها باللغة كانتونية فى الصين يعتبر 14 و24 أكثر شؤماً حتى من الرقم 4 بحد ذاته، لأن لفظ 14 مشابه لمعنى "ستموت حتماً"، ولفظ 24 مشابه لمعنى "من السهل أن تموت"، لذلك يأخذ الناس حذرهم من النطق برقم أربعة خلال الحياة اليومية، خصوصًا خلال الأعياد والاحتفالات أو عندما يكون أحد أفراد الأسرة مريضًا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا