معاهد إعداد الدعاة.. ما بين التعليم الديني ومحاربة التطرف ورأي الأئمة

نولد جميعا على فطرة الإسلام، ونعلم أن الله الواحد الأحد، والرسول محمد بن عبدالله (ص)، وكتابنا القرآن الكريم، كلنا يعرف ذلك، ولكن لسنا جميعا، نعرف مضمون كل هذا، وتصدر منا أفعال، نجهل صحتها.
ولزيادة التفقه في أمور الدين يلتحق الكثيرون بمعاهد إعداد الدعاة للتعلم والمعرفة ودراسة علوم القرآن، وأصول الفقه والسيرة النبوية والحديث الشريف.
شبكة الإعلام العربية “محيط” استعرضت آراء الطلاب في الانضمام لمعاهد الدعاة، وما الذي تقدمه تلك المعاهد لهؤلاء الطلاب من خلال الفقهاء والأئمة.
أمانى طالبة بكلية التجارة قالت: “أريد أن أتعلم دينى بشكل صحيح، وأن أكون داعية لدين الله، لافتة إلى أن هناك أعمال كثيرة بشكل خاطئ، وكذلك هناك أحكام مهمة نجهلها فى ديننا، نتعلمها من خلال هذه المعاهد”.
ناريمان طالبة التحقت بأحد المعاهد بمنطقة المرج قالت: ” ساعدني المعهد على تجويد وقراءة القرآن بطريقة صحيحة، وكذلك العلوم الشرعية تعلمتها في المعهد”.
وقالت منال المسلاوى الداعية فى وزارة الأوقاف، أن المناهج التي تدرس في المعهد خالية من التطرف والعنف، ومسؤل عنها وزارة الأوقاف.
وأضافت “أن المعاهد التابعة للجمعية الشرعية، لا تعمل تقريبا ، موضحة أن سبب ذلك أنها لم توفق أوضاعها مع وزارة الأوقاف.
من جانبه قال الدكتور مختار مرزوق عميد كلية أصول الدين بجامعة الازهر فرع أسيوط ، إن المناهج التى تدرس، فى المعاهد التابعة لوزارة الأوقاف، تكون مختارة من قبل الوزارة ، موضحا أنه كان يُدرس، في معهد بمحافظة أسيوط، التفسير المراغي العصري الذى ألفه أحمد المراغي، فى العصر الحديث.
وتابع “مرزوق”، “أن الطلاب يدرسون كتبا فى الفقه، والحديث، والسيرة، وكل هذا نابع، من مناهج الطلاب فى جامعة الأزهر، حتى يكون الفكر الذى يتربى عليه الدارسون هو الفكر المعتدل .
وأكد أن المناهج التى تدرس تكون خالية من أي عنف أو تطرف، ونابعة من الفكر الوسطى، موضحا أن الطلاب الذين يأتون للدراسة، لديهم أفكار مسبقة تتغير بمرور الدراسة وتتحول إلى الفكر الوسطي.
وأكمل أنه تعرض لذلك عند تدرسيه في احد المعاهد أنه وجد طلابا يحملون فكرا متطرفا تغير مع الوقت إلى التفكير الاسلامى الوسطى، من خلال الحوار والرد.
وأشار إلى أنه لا يؤيد المعاهد التابعة لغير الأوقاف مثل (الجمعية الشرعية)، قائلا “لأنهم من الممكن أن يفرضوا، كتبا بها فكر يميل إلى التشدد، أوالعنف”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا