السيسي يسعى لإنهاء خلاف الـ6 سنوات بين دحلان وأبو مازن

كشفت مصادر رفيعة المستوى اليوم الأحد عن فرصة تاريخية يتبناها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، لعمل مصالحة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن وبين القيادي في فتح محمد دحلان، بعد قطيعة مطلقة دامت 4 سنوات، وخلاف بدأ منذ 6 سنوات، بعد المساعي المصرية الأردنية لتقريب وجهات النظر وعقد المصالحة.
واعتبرت المصادر الخاصة في تصريحات خاصة لوكالة “قدس نت” للانباء الفلسطينية ، أن الإشادة المصرية الأردنية ببيان حركة فتح خلال اجتماعها الأخير، جاء بعد تشاور مصر والأردن في لقاء جمع السيسي والملك الأردني، في لقاء جمعهما في القاهرة، وبحث الزعيمان كيفية رأب الصدع داخل حركة فتح، ومحاولة نبذ الخلاف بين دحلان وأبو مازن وعودة العلاقات كما كانت قبل فصل دحلان من فتح من قبل لجنتها المركزية.
وأكدت الأطراف الساعية لإنهاء الخلاف من خلال اتصالات هاتفية بأن هناك مؤامرات خارجية كبيرة تحاك ضد القضية الفلسطينية ويجب على دحلان وأعضاء فتح تداركها وفهمها والعمل على تفويت الفرصة على من يريد زيادة الشقاق بين الأطراف المتنازعة.
وطالبت الأطراف بضرورة إعادة ترتيب وحدة الصف بين أعضاء حركة فتح ومن ضمنهم محمد دحلان.
ولفتت مصادر فلسطينية إلى أن السيسي يتبى قضية المصالحة بين دحلان أبو مازن من فترة، وأنه ضغط مرارا على أبو مازن من أجل انجاح تلك المحاولة لكن الأخير رفض محاولات السيسي السابقة، لكن زيارة الملك عبد الله لمصر الأسبوع الماضي بشكل مفاجئ بعد التطورات الأخيرة في المنطقة ساعدت على الضغط بشكل كبير على أبو مازن هذه المرة، ما جعله يبدي مرونة لانجاح محاولة الصلح هذه المرة.
وهدفت زيارة عبد الله لمصر إلى ضرورة تكثيف الجهود العربية كافة من أكل توحيد الصف العربي وإعادة اللحمة العربية كما كانت.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا