حداد عام وتحقيقات في إيطاليا بشأن الزلزال

بدأت في إيطاليا تحقيقات فيما إذا كانت بعض شركات البناء تغاضت عن معايير مقاومة الزلازل عند إعادة تأهيل بعض المرافق العامة مثل مدرسة أماتريشي التي سويت بالأرض عقب الزلزال الذي ضرب وسط البلاد فجر الأربعاء وخلّف عددا كبيرا من الضحايا.
وقال جوسيبي سايفا، المدعي العام في إقليم “ريتي” شمالي روما، وهو الذي يرأس التحقيقات “واجبنا هو التحقق إن كانت هناك مسؤولية بشرية.”
وبدأت إيطاليا أمس السبت حدادا عاما على ضحايا الزلزال الذي ضرب وسط البلاد وبلغ عددهم 291 قتيلا، وتستعد لجنازة جماعية لبعض الضحايا.
ورغم أن عمال الإنقاذ ما زالوا يفتشون بين أتلال الأنقاض تضاءلت بقوة آمال العثور على ناجين.
وتوجه الرئيس الإيطالي، سيرجيو ماتاريلا، بطائرة هليكوبتر إلى أماتريشي، السبت، لتفقد الأضرار قبل أن يتوجه لاحقا إلى مدينة أسكولي بيشينو القريبة لحضور جنازة ما يصل إلى 40 من الضحايا.
وتجمع المشيعون عند مركز رياضي بالمدينة واصطف 35 نعشا في ساعة مبكرة من صباح السبت، فيما استمرت التوابع في هز المنطقة خلال الليل وكان أقواها بقوة 4.2 درجة.
وقال المعهد الجيولوجي الإيطالي إن حوالي 1332 هزة تابعة وقعت بجبال وسط إيطاليا منذ الزلزال، الذي هز المنطقة قبل فجر الأربعاء وبلغت شدته 6.2 درجة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا