سحر نصر: سياساتنا الحالية القضاء على الفقر وتوفير فرص العمل

أكدت الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي، أن مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادي يأتي هذا العام في توقيت دقيق جداً في ظل تغيرات على الساحة العالمية والداخلية والسياسية والاقتصادية، تقتضي تحديد الادوار والمسئوليات حتى يواكب النمو الاقتصادي نمو اجتماعي يلقي بثماره على المواطن وهو الهدف من أي اصلاح او تغيير، مشيرة إلى أن سياساتنا الحالية تركز بالأساس على القضاء على الفقر، وتوفير فرص العمل، وتنمية المحافظات الاكثر فقراً وتحسين ظروف المعيشة للمواطن الاكثر احتياجاً.

وأوضحت الوزيرة ، أن وزارة التعاون الدولى حددت أن هدف تحقيق تنمية شاملة ومستدامة على رأس أولوياتها ،وبناءً على ذلك تركز استراتيجية الوزارة على 3 محاور أساسية لتحقيق التنمية، وهم تنمية العنصر البشري، لأن الاستثمار الحقيقي هو الاستثمار في شباب مصر وصناع مستقبلها من خلال الارتقاء بالتعليم والصحة، لذلك وضعت الوزارة برنامج متكامل لبناء قدرات الشباب وثقل مهارتهم، من خلال التعاون مع شركائنا في التنمية مثل الاتحاد الاوروبي والمانيا، والصين لتقديم برامج تدريبية يتم من خلالها تبادل الخبرات، بالإضافة الى توفير التمويل لتنفيذ مشروعات تساهم في تنمية مهارات الشباب وترتقي بجودة التعليم العالي في مصر، وتقدم الوزارة تمويلات تساهم في الارتقاء بالتعليم والتدريب والصحة بما يزيد عن 2 مليار دولار.

وأشارت سحر طلعت إلى أن المحور الثانى للوزارة هو العمل على توفير الخدمات الاساسية للمواطن الاكثر احتياجا، بالتركيز على المناطق الاكثر فقراً، فمعيار نجاح أي برنامج اصلاحي، هو المواطن، ولابد أن يكون تحسين ظروف المواطن هو المقياس الذي يتم من خلال معرفة مدى نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادى، لذلك وزارة التعاون الدولي تسعى دائما الى تحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والتنمية الاجتماعية، وذلك من خلال توفير التمويلات لبرامج الحماية الاجتماعية وشبكات الامان الاجتماعي وبرامج الاسكان الاجتماعي لتوفير مسكن أمن، والصرف الصحي، وتوفير مياه صالحة للشرب، وهو ما يجعل التمويلات التي توفرها الوزارة للمحور الثاني تأخذ النصيب الاكبر من المحفظة.

واضافت طلعت أن المحور الثالث للوزارة هو العمل على توفير تمويل للبنية الاساسية، من شبكات ربط وطرق ممهدة، وكهرباء، وخطوط المترو، بهدف تنمية المناطق الصناعية بالتركيز على محافظات صعيد مصر والمحافظات المهمشة، وذلك بهدف اتاحة البيئة الملائمة للقطاع الخاص للوصول الى هذه المحافظات بما يساهم في توفير فرص العمل، وخفض معدل الفقر بين الآسر موضحة أن الحكومة تسعى الى تحقيق شراكة حقيقية مع القطاع الخاص، دون مزاحمته بل نتكامل من اجل تحقيق تنمية شاملة حقيقية. ومن ضمن امثلة هذا برنامج تنمية محافظات صعيد مصر الممول بإجمالي 500 مليون دولار كمرحلة أولي لتنمية المناطق الصناعية في قنا وسوهاج.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا