انخفاض حجم مبيعات العقارات السكنية في دبي خلال الربع الثالث من 2016

انخفض إجمالي حجم المعاملات السكنية في مدينة دبي بنسبة 24٪ في الربع الثالث من عام 2016، فيما انخفضت قيمة المعاملات الإجمالية بنسبة 29٪ وذلك بالمقارنة مع الربع الثاني من هذا العام وفقاً لتقرير أصدرته "تشيسترتنس" الشرق الأوسط، الشركة العالمية الرائدة في مجال الخدمات العقارية.

وكشف التقرير الذي يسلط الضوء على واقع القطاع العقاري في مدينة دبي خلال الربع الثالث من عام 2016، أن قيمة معاملات بيع الوحدات السكنية خلال هذه الفترة بلغت 3.45 مليار درهم. واستحوذت منطقة مرسى دبي مارينا على الحصة الأكبر بمبيعات بقيمة 654 مليون درهم.

وبهذا السياق قال روبن تيه، المدير الإقليمي في دولة الإمارات، ورئيس قسم التقييمات والاستشارات في شركة "تشيسترتنس" الشرق الأوسط: "تعتبر منطقة مرسى دبي وجهة جذابة للمستثمرين بفضل ما تقدمه من معدلات عالية للعوائد الاستثمارية.

وبقيت أعلى الصفقات في مجموعة من المناطق الرئيسية في دبي مثل نخلة جميرا ووسط مدينة دبي. وشهد الربع الثالث من هذا العام انخفاضاً في إجمالي حجم المعاملات وقيمتها بالإضافة إلى حالة من الهدوء بسبب موسم الصيف والعطلات".

كما شهد سوق المكاتب انخفاضاً في إجمالي المعاملات بنسبة 20٪ لتصل إلى 389 مليون درهم، كما تراجعت قيمة معاملات البيع في الربع الثالث بما يقرب من 24٪ بالمقارنة مع الربع الثاني من العام الحالي، وسجلت منطقتي الخليج التجاري وأبراج بحيرات الجميرا النسبة الأكبر من معاملات البيع.

ومن جهة أخرى انخفضت أسعار مبيعات الفلل والشقق بنحو 1٪ خلال الربع الأخير، وشهدت الشقق السكنية في مناطق الخليج التجاري (1,350 درهم للقدم المربع) وديسكفري جاردنز (850 درهم للقدم المربع) والمدينة العالمية (695 درهم للقدم المربع) وذا فيوز (1,470 درهم للقدم المربع) أكبر معدلات الانخفاض. بينما ظلت الأسعار ثابتة دون تغيير في مناطق موتور سيتي وأبراج بحيرة الجميرا ورمرام.

وأشار التقرير إلى أن العقارات السكنية الراقية في نخلة جميرا، والتي يبلغ معدل سعر البيع فيها أكثر من 2000 درهم للقدم المربع، كانت الوحيدة التي نجحت بالحفاظ على قيمتها ضمن سوق الفلل السكنية التي شملتها الدراسة وتوقع روبن تيه أن تبقى الأسعار عند مستويات مستقرة وصولاً إلى نهاية عام 2016.

وشهد قطاع الإيجار أيضاً حالة مماثلة مع انخفاض سوقي الشقق والفلل بنسبة 1٪ في جميع أنواع الوحدات. حيث انخفض متوسط إيجار الشقق بغرفة نوم واحدة في منطقة رمرام إلى 57000 درهم سنوياً. ومع ذلك، شهدت العقارات السكنية الأكبر في جميع أنحاء دبي، والتي تشمل الشقق بغرفتين وثلاث غرف نوم، زيادات هامشية. وارتفع متوسط إيجار الشقة بثلاث غرف نوم في مناطق مركز دبي المالي العالمي ووسط مدينة دبي ومرسى دبي بنسبة تقرب من 3٪.

أما في سوق الفلل السكنية، فقد شهدت منطقة المرابع العربية أكبر نسبة انخفاض حيث يبلغ متوسط إيجار الفيلا بأربعة غرف نوم الآن 245,000 درهم سنوياً. فيما حافظت الفلل في نخلة جميرا، وجميرا فيليج تريانجل، والينابيع، على معدلات مستقرة خلال الفترة الماضية.

وعلق روبن تيه بالقول: "لا تزال معدلات الطلب مستقراً نسبياً مع تزايد قدرة المستأجرين على التفاوض في ظروف السوق الحالية. وقد ساهم وضع سوق العمل وانخفاض قدرة الإنفاق بالضغط على الأسعار في الربعين الثاني والثالث من العام 2016".

وعلى الرغم من الأداء الثابت نسبياً في إمارة دبي خلال الربع الثالث، ظلت العوائد الإجمالية لقطاعي الشقق والفلل مستقرة في جميع مناطق دبي. وعلق روبن يالقول: "تتراوح العوائد الإجمالية للشقق بين 6٪ و8٪ بشكل عام، فيما تصل نسبة في الأسواق المتوسطة في منطقتي المدينة العالمية وديسكفري جاردنز إلى 9٪ و10٪ على التوالي".

واختتم بالقول: "لا تزال معدلات عوائد الفلل السكنية بين 4٪ إلى 6٪، فيما توفر المناطق الرئيسية في المدينة مثل نخلة جميرا وجزر جميرا معدلات عوائد أكثر تواضعاً بحوالي 3٪".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا