العثور على إبرة خياطة عمرها 50000 عام

يبدو أن الإنسان مارس مهنة الخياطة في مراحل زمنية مبكرة جًدا تعود ربما إلى ما قبل 50 ألف عام.
هذا ما تشير إليه إبرة طولها فوق المتوسط عثر عليها علماء آثار في واحد من الكهوف في منطقة ألتاي في روسيا، يعرف باسم “كهف دينيس”، كان جزءا من منطقة عاش فيها الإنسان القديم منذ 75 ألف عام وفق تقديرات العلماء. ويطلق على الإنسان الذي استوطن تلك المنطقة “إنسان دينيس”.
وقد عثر على تلك الإبرة علماء آثار من معهد الآثار والإثنوغرافيا الروسي بمساعدة باحثين من جامعة نوفوسيبيرسك الحكومية.
ويقارب عمر الطبقة من أرض الكهف حيث عثر العلماء على الإبرة 50 ألف عام، وفق ما يؤكد ميخائيل شونكوف مدير معهد الآثار، موضًحا أن “الإبرة قد يكون عمرها أيًضا 50 ألف عام، لكن تحديد عمرها بدقة يحتاج إلى المزيد من الدراسة والتحليل”. وفي حال تأكد أن الإبرة قديمة إلى هذا الحد فإن اكتشافها سيعني أن الإنسان مارس مهنة الخياطة في مرحلة أبكر من المرحلة التي يسود بين العلماء حاليا اعتقاد بظهور هذه المهنة خلالها.
وحسب المعلومات الأولية تبدو الإبرة وكأنها مصنعة إما من عظام طائر كبير يشبه البجعة، أو من عظام أطراف حيوان من ذوات الحوافر. وهذه الإبرة ليست الأولى التي يعثر عليها العلماء في “كهف دينيس”، إلا أنها تتميز بطولها 6.7 سنتيمتر، وهو طول يزيد مرتين على طول الإبر التي عثر عليها سابًقا.
ويرى شونكوف أن طول الإبرة يدل على مستوى عال من الحرفية لدى “إنسان دينيس” في تصنيع الأدوات المهنية.
أخيًرا فإن هذا الاكتشاف قد يجبر العلماء على تغيير واحدة من النظريات حول أسباب موت الإنسان القديم، التي تقول إنه مات بسبب البرد نظًرا لعدم إتقانه مهنة الخياطة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا