قائمة اليسار تنسحب من الانتخابات البلدية في الخليل بالضفة الغربية

أعلنت قائمة “التحالف الديمقراطي” لانتخابات بلدية مدينة الخليل بالضفة الغربية، عن انسحابها من المشاركة في انتخابات بلدية الخليل المقررة في الثامن من تشرين أول/اكتوبر المقبل، رغم دفعها كافة الاستحقاقات المالية المطلوبة منها لحساب لجنة الانتخابات المركزية، واستكمال كل متطلبات تسجيلها الرسمي وفق الأصول، كقائمة مرشحة.
وعزت القائمة قرار الانسحاب الى ما اسمته استمرار مسلسل “التحريض الفئوي المقيت والتدخلات” من قبل بعض الأوساط المتنفذة تجاه بعض القوائم والمرشحين المحتملين قبل وبعد التحاقهم في هذه القوائم، وممارسة العديد من الضغوط على بعضهم بشكل مباشر وغير مباشر، لإجبارهم عن الانسحاب كلياَ من الانتخابات أو انسحابهم من بعض القوائم الانتخابية لصالح أخرى، مستغلين اعتبارات وأدوات ضغط عشائرية ووظيفية وغيرها.
وقالت القائمة في بيان صدر عنها ان” سبب انسحابها ايضا يتعلق بارتفاع وتيرة الاحتقان الداخلي الناتجة عن السباق غير الصحي في تشكيل القوائم، وما رافق ذلك من تحريضات واساءات متعمدة ضد مرشحين وقوائم، وتحريض بنبرة التهديد لتوجيه الاصوات الانتخابية لصالح قوائم معينه، مما خلق مسبقاَ كل ذلك مناخ غير ديمقراطي لممارسة العملية الانتخابية”.
كما قالت القائمة: “إن استمرار بعض الاوساط المتنفذة ومن خلال اتباعها وأدواتها الاعلامية، بث الاشاعات المخاوف والإحباط من امكانية ضمان الممارسة الديمقراطية للجميع، ونشر التكهنات والإشاعات عن احتمال تأجيل الانتخابات مرة أخرى أو عدم اجرائها لأي سبب كان”، حسب البيان.
هذا عدا عن ما جرى ممارسته من بيرقراطية وعدم متابعة أدت مباشرة اعاقة اصدار العديد من براءات الذمة من بلدية الخليل لبعض المواطنين من المرشحين المحتملين للانتخابات، حيث استغرق اصدار العديد من براءات الذمة فترة تراوحت من يومين الى ثلاث أيام متواصلة، بدون أية مبررات قانونية، فيما أدى هذا الاسلوب الى امتناع العديد من المرشحين المحتملين عن استكمال متابعة اجراءات اصدار براءة الذمة، حسب البيان.
واضافت في البيان “ان قائمة “التحالف الديمقراطي”، وانطلاقاَ من رفضها وإدانتها لأية خروقات وممارسات غير ديمقراطية تجاه المجتمع والقوائم الانتخابية والمرشحين والمرشحات، وحرصاَ منها على ان لا تكون شريكة في حالة الاحتقان السائدة وعوامل المساس في السلم الأهلي، تعلن انسحابها للأسباب المذكورة أعلاه وغيرها، مؤكدة على تمسكها بقيم وتقاليد شعبنا ووحدته وأهدافه الوطنية والديمقراطية، بما في ذلك التوحد في مواجهة الاستيطان والاحتلال بكل مظاهره وممارساته ومؤامراته، وبحق الرأي والتعبير والحريات العامة لكل ابناء وبنات شعبنا”.
ويشار الى ان التحالف الديمقراطي يتكون من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حزب الشعب الفلسطيني، حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني/فدا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا