كوريا الشمالية تهدد بتوجيه «ضربة لا ترحم» إلى أمريكا

أعلنت كوريا الشمالية على لسان وزارة خارجيتها أن بيونج يانج “ستعزز قدراتها النووية الضاربة لمواجهة هيمنة واشنطن النووية لواشنطن”.
وانتقدت الوزيرة الكورية -في بيان صدر اليوم الجمعة وأوردته قناة “روسيا اليوم” الفضائية- قرار مجلس الأمن الدولي بعقد اجتماع طارئ على خلفية تنفيذ بيونج يانج تجربة إطلاق صاروخ باليستي من غواصة في 24 أغسطس الجاري.
وأشار البيان إلى أن تصرفات الولايات المتحدة التي تجري في شبه الجزيرة الكورية مناورات عسكرية لا نهاية لها، تسببت “بترتب وضع متوتر جدا في هذه المنطقة”.
وهددت الخارجية الكورية الشمالية في هذا السياق بأن البلاد “ستقوم بتعزيز قدراتها النووية الضاربة وستوجه ضربة لا ترحم إلى الولايات المتحدة في حال نوت واشنطن مواصلة إهانة كرامة الجمهورية الشعبية وتقويض أمنها”.
تجدر الإشارة إلى أن تجربة بيونج يانج المذكورة جاءت على خلفية بدء سول وواشنطن بتنفيذ مناورات عسكرية مشتركة واسعة النطاق في 22 أغسطس الجاري على أراضي شبه الجزيرة الكورية، أطلق عليها اسم “إيلتشي فريدوم جارديان”، يشارك فيها حوالي 75 ألف عسكري، منهم 25 ألفا من الولايات المتحدة.
وأعلنت بيونج يانج أنها تعتبر هذه المناورات عملية تمهيدية للتدخل العسكري في كوريا الشمالية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا