الداخلية: ضبط أحد أخطر كوادر الإخوان وتكفيريين وبحوزتهم 9 قنابل

واصلت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية ضرباتها الموجعة لقوى الشر والإرهاب، التي تحاول زعزعة أمن واستقرار البلاد؛ حيث نجحت في ضبط أحد كوادر اللجان النوعية لتنظيم الإخوان الإرهابي، واثنين من العناصر التكفيرية المتورطين في عدد من العمليات الإرهابية.
وكان وزير الداخلية اللواء مجدى عبد الغفار قد وجه بتكثيف الجهود لكشف البؤر الإرهابية، وملاحقه كوادرها الهاربة المتورطة فى تنفيذ العمليات العدائية، والمرصود اعتزامهم تصعيدها خلال المرحلة الراهنة، توافقاً مع تكليفات قيادات الخارج، وتزامناً مع ذكرى فض اعتصامي رابعة والنهضة لجماعة الإخوان الإرهابية، بهدف زعزعة الاستقرار والنيل من مقدرات الوطن.
وأوضح بيان صادر عن وزارة الداخلية اليوم الجمعة أن معلومات توافرت لقطاع الأمن الوطني، مفادها اتخاذ كوادر ما يسمى ب”لجان العمليات النوعية لجماعة الإخوان الإرهابية” من إحدى الشقق الكائنة بمنطقة عين شمس بمحافظة القاهرة، مقراً لعقد لقاءاتهم التنظيمية ووكراً لاختبائهم وإخفاء أسلحتهم ومعداتهم التفجيرية التي كانوا ينوون استخدامها في أعمالهم العدائية.
وأشار البيان إلى أنه عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا، تم استهداف الشقة المشار إليها الكائنة ب81 شارع الحكيم من شارع محمد رشاد بعين شمس بالقاهرة، مشيرا إلى أنه حال مداهمة القوات الأمنية للشقة، فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها؛ ما دفعها للتعامل مع مصدرها؛ حيث أسفر ذلك عن إصابة الإخواني محمد عبده محمود حسين عطية “28سنة” مقيم بشارع مصعب بن عمير بالخانكة بالقليوبية، بعدة أعيرة نارية وتم نقله إلى المستشفى لتلقى العلاج.
وأكد أن المذكور من أبرز كوادر ما يسمى ب”لجان العمليات النوعية التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية بالقليوبية”، وأنه مطلوب ضبطه فى القضية رقم 3151 / 2015 إدارى مركز الخانكة، الخاصة بانفجار معمل تصنيع متفجرات بأحد العقارات بدائرة المركز خلال شهر مارس عام 2015، والقضية رقم 221 / 2015 جنايات عسكرية شمال القاهرة (تحرك العمليات النوعية بالقليوبية)، مشيرا إلى أنه عثر بالوكر التنظيمى على 9 عبوات تفجيرية مختلفة الأحجام والأوزان، وكمية من الأدوات المستخدمة فى تصنيع العبوات التفجيرية، وكمية من مادة RDX شديدة الانفجار، والتي تفوق في سرعتها وقدرتها التدميرية مادة TNT المتفجرة.
من جهةٍ أخرى، أسفرت إجراءات فحص حادث التعدي على أحد المجندين المعينين على استراحة مدير أمن دمياط في 16 أغسطس الجارى، والذى أدى لإصابته بعيار ناري بالوجه، عن تحديد هوية منفذ الحادث، وهو عضو جماعات التكفير إسلام إسماعيل إسماعيل هنداوى “22سنة عامل” مقيم بقرية الشعراء بدمياط؛ حيث رصد هروبه عقب الحادث لمحافظة الإسكندرية للاختباء بها خشية ضبطه.
وأظهرت عمليات تتبع المذكور والمعلومات المتوفرة عنه ارتباطه فكرياً بأحد العناصر التكفيرية من أبناء بلدته، ويدعى السيد نجيب السيد مندور “32 سنة نجار” مقيم بدمياط، المطلوب ضبطه فى القضية رقم 735/2015 جنح دمياط الجديدة، وأنهما يقيمان معاً بمنطقة الهانوفيل بمحافظة الإسكندرية.
وعقب استصدار إذن من النيابة، تم إعداد عدة أكمنة بمناطق تردداتهما المرصودة بالإسكندرية؛ حيث أسفرت عن ضبطهما، كما عثر بمحل إقامة المتهم المذكور بدمياط على الطبنجة والدراجة البخارية المستخدمتين فى ارتكاب الواقعة، وفرد خرطوش محلى الصنع وكمية من الطلقات..وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال العناصر المضبوطة وإخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.
وتؤكد وزارة الداخلية أن أجهزتها ورجالها سيظلون على عهدهم فى المواجهة بكل حسم لأعضاء وكوادر الجماعة الإرهابية، والفصائل المؤيدة لها، وكافة البؤر الإجرامية والخارجين عن القانون؛ من أجل الحفاظ على أمن واستقرار البلاد، وردع كل من تسول له نفسه ارتكاب أية أعمال عنف وتخريب أو ترويع أبناء شعب مصر العظيم مهما كانت التضحيات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا