انخفاض حاد في شعبية “بوكيمون جو” لارتباطها بحوادث مؤسفة

بعد نحو شهر على تصدرها قمة اهتمام ملايين الأشخاص حول العالم منذ بدء إطلاقها في مطلع الشهر الماضي بدأت شعبية لعبة “بوكيمون جو” الإلكترونية في الانخفاض بشكل ملحوظ, تزامنا مع تسببها في حوادث فردية مؤسفة لمستخدميها بالإضافة إلى وقوف العديد من حكومات الدول ضدها خوفا من استخدامها في عمليات تجسس وفق ما تؤكد تقارير يابانية وعالمية.
لكن يبدو أن “بوكيمون جو” سريعا ما فقدت الكثير من جاذبيتها إذ انخفض عدد مستخدميها اليوميين بحلول 17 أغسطس الجاري بنحو 15 مليون شخص, بحسب شركة ” آبتوبيا” الأمريكية للأبحاث والبرمجيات وهو ما تشير إليه شركات أخرى تعمل في نفس المجال وأكدته وسائل إعلام عالمية كشبكة “بلومبرج” الأمريكية وهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.
وقالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية – في تقرير نشرته امس الخميس – إن جزءا من المشكلة يكمن في نقص التحديثات التي يفترض أن تدخلها الشركة على التطبيق الخاص باللعبة ما يجعل المستخدم يفتقد ما هو جديد وهو الأمر الذي وعدت شركة “نيانتيك” بتداركه إذ أعلنت مؤخرا على صفحة اللعبة على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن عملية التحديث جارية حاليا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا