"حزب الحرية" اليميني المتطرف في هولندا يسعى لحظر "القرآن الكريم"

أفادت مصادر صحفية، أن "حزب الحرية" اليميني المتطرف في هولندا الذي يتقدم في استطلاعات الرأي للانتخابات التشريعية في مارس 2017، يسعى إلى "إغلاق كافة المساجد" و"حظر القرآن"، بحسب برنامجه الانتخابي الذي نشره الخميس زعيمه النائب غيرت فيلدرز.
ويأمل هذا الحزب اليميني المتطرف في "القضاء على أسلمة البلاد "، بحسب ما يقول، خصوصا عبر غلق الحدود ومراكز طالبي اللجوء إضافة إلى منع وصول مهاجرين من بلدان مسلمة وارتداء غطاء الرأس في الوظيفة العامة ومنع عودة الأشخاص الذين انضموا إلى تنظيمات إسلامية في سوريا.
وأوضحت الوثيقة من صفحة واحدة بعنوان "مشروع-البرنامج الانتخابي لحزب بي في في 2017-2021" أنه "سيتم غلق كافة مساجد ومدارس المسلمين وحظر القرآن" دون مزيد من التفاصيل، ونشرت الوثيقة على حساب النائب على "تويتر"، وكتب هذا الأخير: "هولندا لنا مجددًا".
وذكر فيلدرز الذي ستبدأ محاكمته بتهمة التحريض على الكراهية في أكتوبر، أيضا بوعده بذل كل جهد لتنظيم استفتاء في هولندا حول البقاء في الاتحاد الأوروبي رغم محاولة أولى فاشلة نهاية يونيو حيث رفضت غالبية ساحقة مذكرة بهذا المعنى في البرلمان.
وتوقعت الاستطلاعات العام الماضي أن يفوز الحزب اليميني بـ 38 مقعدا من أصل 150 في مجلس النواب، لكن هذا الاتجاه شهد بعض التراجع.
المسلمين في هولندا
وأصبح المسلمون الجالية الثانية بعد المسيحيّه في هولندا وخلال خمس وعشرين عامًا بلغ عددهم حوالي 300.000 "في آواخر الثمانينيات من القرن الماضي" وتبعًا لذلك فإنّهم بدأوا يفكّرون في بناء مساجد أو توفير أماكنٍ للعبادة أو لإجتماعهم في المناسبات وكان أول مسجد بني هو في عام 1956م وبمنحةٍ من الحكومة الهولنديّة في Gaasterland Frisland وهو تابع لمسلمي جزر الملوكان الواقعة في إندونيسيا بينما أقام السروناميون لهم عدّة مساجدٍ في أواخر الستيّيّنيات من القرن العشرين بينما بدأ المغاربة والأتراك فتح مسجد لهم في أوائل السبعيّنيّات.
كانت أول المساجد عبارة عن كراجات متروكة أو بنايات لأغراض أُخرى ولا تتوفر فيها وسائل الأمان من الحريق أو غيره وقد حاول رجال أعمال هولنديين وسعوديين بناء مسجد كبير في أُتريخت في الستينيان من القرن الماضي إلاّ إنَّ ذلك لم يتم.
وحسب استطلاع للرأي أُجري لحساب صحيفة "فولكس كرانت" الهولندية، فان 14 % فقط من الهولنديين اصبحوا ينظرون الى المسلمين بصورة ايجابية عقب هجمات 11 سبتمبر، والاخطر من ذلك، حسب نتائج الاستطلاع، يخشى 16 % من الهولنديين "على حياتهم من المسلمين"، ويشعرون بتهديد من العناصر المتطرفة والخوف من وقوع اعمال ارهابية.
ومع ازدياد عدد المسلمين في هولندا، اعرب بعض من شملهم الاستطلاع عن خشيتهم من ان "يأتي اليوم الذي يعيش فيه المجتمع الهولندي حسب قوانين المسلمين"، وعبر هؤلاء عن عدم استعدادهم لمعرفة أي شيء عن الاسلام او المسلمين، مما يزيد من تعقيد المشكلة، وعبرت جمعيات حكومية وغير حكومية ناشطة في العمل الاجتماعي عن قلقها من نتائج الاستطلاع.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا