صايغ: نثمن تفاعل الكواري وخطاب مع مبادرة "الكتاب العرب"

أعلن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب أن الدعوة التي توجه بها حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب إلى وحدة صف ثقافية عربية لضمان فوز عربي مشرف لرئاسة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونسكو” ، بترحيب كبير من الأوساط الثقافية ووسائل الإعلام العربية.
كما تجاوب مع دعوة الأمين العام المرشحة المصرية السفيرة والوزيرة السابقة مشيرة خطاب، حيث تقدمت “بالتحية للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، الذي دعا إلى الاتفاق حول مرشح عربي واحد لليونسكو” ، وتمنت من الجامعة العربية الاتفاق على مرشح واحد لكي يحصد حق العرب في الفوز بالمنصب مؤكدة أن المجموعة العربية هي الوحيدة التي لم تحظ بالفوز بهذا المنصب على مدار سبعين عامًا، وانها تجمع الخبرة المتراكمة بين العمل الدبلوماسي والعمل بالأمم المتحدة، وشددت على أن العالم يعاني من العنف والإرهاب والحل يتمثل في العلم والثقافة، وذلك عبر فضائية (سي بي سي) المصرية.
فيما تلقّى الأمين العام حبيب الصايغ رسالة من الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري، وزير الثقافة
القطري السابق، مستشار الأمير للشؤون الثقافية ومرشح قطر لليونسكو، هذا نصها:
“صباح جميل عليك وعلى الإمارات الحبيبة، وعلى أمة العرب، التي سنبقى نتغنّى بها، ونعمل من
أجلها، ونسعى لوحدتها.. هكذا كنّا ونحن صغار وشباب، ورغم ما اعترى الأمة من عوارض سنبقى مؤمنين بكل هذه القيم، ونعمل بكل إخلاص من أجلها.
(أعلّل النفس بالآمال أرقبها ... ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل)
لا شكّ لديّ في حسن نيّتكم، وصدق مقصدكم، ولكن واقعنا مرير لن تغيّره النوايا ولن يصلحه حسن المقاصد.
يعلم الله أن بلدي، وأني شخصيا، ما كنا نسعى لهذا الموقع لو لم تكن لدينا المعطيات التي توفر
الكفاءة والخبرة والإمكانيات، التي تحقق للأمة الوصول إلى هذا الموقع المهم.
ومن تكويني الثقافي والفكري الذي تعرفه أنت وذوو النوايا والأهداف النبيلة مثلك، أنني لا أفرق بين
بلد عربي وآخر، فالمصلحة العربية العليا عندي فوق كل مصلحة، ولن أكون هناك لخدمة قطر والخليج فقط، فقطر والخليج، وبالذات قطر أكثر الدول عملًا وتفانيًا في تمويل وخدمة أهداف
اليونسكو، وهي إنجازات طويلة يعرفها الجميع، عربًا وغير عرب.. لذلك سيكون وقتي وجهدي
مكرسين لخدمة مصر ولبنان وغيرهما من عالم العرب.
تحاشيا للإطالة أقول:
إننا تقدمنا للتصدي لهذا الموقع بعام ونصف العام قبل أي دولة أخرى لتحاشي التأخير وعواقبه..
وهل تتوفر لآخر من خدمة هذه المنظمة ما يتوفر لديّ ـ ليس غرورًا بل تقرير لواقع: أعلى الشهادات من أهم الجامعات، وسفيرًا لمدة 21 عامًا كرستها لخدمة قضايا أمتي في أهم عواصم العالم، و15 عامًا وزيرًا للثقافة، كرستها لخدمة الثقافة العربية، وعلاقات دولية يشهد بها الجميع، ورئاسة لمنظمات دولية ومؤلفات بلغات متعددة، و13 وسامًا من دول عدة، وغير ذلك كثير في خدمة الأمة والعالم.. كفاءة وخبرة أتاحها لي الله والوطن والعمل المتواصل.
وأننا ـ أنا وأنت ـ ومن هم في جيلنا نمثل الجيل المثقف في الخليج، الذي يؤكد أن الخليج ليس مالًا
فقط، بل هو تاريخ مجيد، ومستقبل باهر، وينتسب لأمة عريقة هي الأمة العربية، يؤمن بحضاراتها، وبماضيها العريق، ويتطلَّع للمشاركة في بناء مستقبلها الواعد إن شاء الله، رغم ما يعتري الأمة من
أمراض ـ إن شاء الله ـ عارضة.. فلا تترددوا في دعم أحد أبناء الخليج المخلصين لأمته العربية أن
يخدم هذه الأمة، ويخدم العالم في منظمة دولية ذات أهداف نبيلة في التعليم والعلوم والثقافة.
ويسرني أن أؤكد لك وللأخوة المخلصين من أمثالك، أنني أحظى بتجاوب من العالم، أكثر بكثير مما كنت أتوقع، وأني وبتوفيق الله، وبدعم أمتي العربية المجيدة، سأصل وسأرفع رأس الجميع عاليًا،
خدمة للعرب وللعالم.
تحياتي لك، ولأدباء العرب الكرام”
إن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب يثمّن عاليًا تجاوب المرشح القطري د.حمد الكواري،
والمرشحة المصرية مشيرة خطاب، ويأمل في سماع كلمة من بقية المرشحين، كلَّ من د.غسان
سلامة وزير الثقاقة اللبناني الأسبق، واللبنانية فيرا خوري.
ويؤكد الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ـ باسم رؤساء وأعضاء الاتحادات والروابط والجمعيات
والأسر المنضوية تحت لوائه، على دعوته صنّاع القرار السياسي والثقافي العربي إلى ضرورة التوافق
على مرشح عربي واحد نقف جميعًا في صفه، نحو الفوز بهذا الموقع العالمي المهم والمستحق عربيّا، بحيث لا نسمح باهدار الفرصة مرة جديدة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا