الأزهر يحذر من توظيف الإسلام في جرائم يبرأ منها الدين الحنيف

حذر فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف من توظيف الإسلام في جرائم يبرأ منها الدين الحنيف، مؤكدًا أن الإسلام ما جاء إلا ليحمي الدماء والأعراض ويحرر الإنسان.

وقال فضيلته إن أهم أسباب التطرف الذي تشهده الأمة هو انحراف التعليم الإسلامي عن صحيح مذهب أهل السنة بتقديم نموذج مشوه تم اجتذاب قطاع عريض من الشباب له وإغراؤهم به، مؤكدًا أن الدواء لهذه الظاهرة هو العودة إلى التعليم الصحيح على مذهب أهل السنة والجماعة، الذي كان عليه رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وصحابته وسلفه الصالح.

جاء ذلك خلال زيارة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الخميس، جامعة الحاج كنت الإسلامية الروسية بالعاصمة الشيشانية جروزني، لبحث التعاون بين الأزهر والجامعة وعقد لقاء موسع بطلاب الجامعة ورئيسها الدكتور عبدالرحيم موتوشيف في إطار زيارته للشيشان.

وقال الطيب إن الأزهر على استعداد لتقديم المنح الدراسية لطلاب الشيشان للدراسة بجميع مراحل التعليم الأزهري، عن طريق التنسيق مع المجلس التعليمي الإسلامي بروسيا.

كما زار فضيلة الإمام الأكبر مدرسة خيدي لتحفيظ القرآن الكريم، حيث اصطف الطلاب يرددون هتافات الترحيب المعبرة عن سعادتهم بزيارة فضيلته ووفد الأزهر الشريف للمدرسة، وأبدى فضيلته إعجابه بنظام التعليم في المدرسة والمستوى المتميز لطلابها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا