الخارجية: أسرة الطفل "فريد" فضّلت العلاج بإيطاليا على مصر

أعلنت الخارجية المصرية، أن الطفل المصاب بسرطان الدم "فريد محمود" الذي أثارت قضيته الرأي العام بعد وصول أخيه عبر البحر إلى إيطاليا مؤخرًا للبحث عن علاج له، فضّلت خيار العلاج بروما على نفقة السلطات الإيطالية عن العلاج بالبلاد.
يأتي هذا بعد أيام، من مناشدة القاهرة، لأسرة الطفل "فريد" التواصل معها للعلاج على نفقة الدولة في إطار النظام العام لعلاج مرضى الأورام وسرطان الدم، وفق بيان للخارجية المصرية الجمعة الماضية، عقب ساعات من أمر رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي بعلاج الطفل بعد أن صارع أخوه أمواج البحر عن طريق الهجرة غير الشرعية عبر شواطئ مصر، لعرض حالته‎ المرضية بإيطاليا.
وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث باسم الخارجية المصرية، في بيان، مساء أمس الأربعاء، إن وزارته علمت أن "السفارة الإيطالية في القاهرة بالتعاون مع مكتب منظمة الهجرة الدولية(بالعاصمة المصرية) تواصلت مع أسرة الطفل فريد محمود، وأنها عرضت عليها خيارين".
وعن الخيارين اللذين عرضتهما إيطاليا، أوضح أبو زيد: "الأول العلاج في مصر في المستشفى الذي تراه الأسرة مناسباً مع تحمل الجانب الإيطالي كافة النفقات، والثاني السفر لتلقي العلاج في إيطاليا مع تحمل كافة النفقات، وهو الخيار الذي قبلته أسرة الطفل المريض".
وأضاف البيان: "أنه جاري استصدار جوازات سفر للأسرة وإصدار التأشيرات اللازمة للأم وطفلتها (أربعة أعوام) باستثناء الأب، حيث من المتوقع وصول الأسرة إلى مدينة فلورنسا خلال أيام".
والخميس الماضي، أفاد التلفزيون الإيطالي الرسمي، أن رئيس الوزراء، ماتيو رينزي، أمر بعلاج الطفل المصري فريد (7 سنوات) المصاب بمرض "نقص الصفائح الدموية"، في مستشفى ماير التخصصي بمدينة فلورنسا (وسط)"، وذلك بعدما قام شقيقه البالغ من العمر 13 عاماً بعبور البحر مع مهاجرين غير شرعيين، مؤخراً، سعياً لعلاجه في إيطاليا.
ووفق قرار رئيس الوزراء الإيطالي، وقتها فإن "فريد" (من محافظة كفر الشيخ بدلتا النيل) سيُنقل في الساعات القادمة (لم تحدد) من القاهرة إلى فلورنسا للعلاج، على متن طائرة جهزتها وزارة الخارجية في روما لهذا الغرض.
والأسبوع الماضي، أثار أحمد(13 عامًا) شقيق فريد، انتباه الرأي العام الإيطالي، حينما وصل إلى شاطئ لامبيدوزا جنوبي البلاد، على متن قارب لمهاجرين غير شرعيين، وفي يده تقارير طبية لحالة أخيه، طالباً من السلطات الإيطالية علاجه بعدما تعذر الأمر في مصر، وفق وسائل إعلام إيطالية.
تجدر الإشارة إلى أن العلاقات المصرية الإيطالية تشهد حالة عدم استقرار طيلة الأشهر الماضية، عقب الإعلان عن مقتل الشاب الإيطالي، جوليو ريجيني، قرب القاهرة فبراير الماضي، في ظروف غامضة، فضلا عن اعتداء إيطاليين على أربعة مصريين منذ أيام في حادث أبلغت روما مصر إنها ستعمل على تحقيق العدالة فيه، وفق بيان للخارجية المصرية. -

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا