أبل تواجه اتهامات بوجود خلل في شاشات هواتف آيفون 6

تواجه شركة أبل اتهامات بفشلها في معالجة خلل في تصميم هواتفها آيفون 6 و آيفون 6S ، يتسبب في حدوث وميض وعدم الاستجابة لخاصية اللمس.
ونشر موقع أيفيكست iFixit المتخصصة في إصلاح الهواتف، موضوعا مفصلا عن تلك العيوب وأرسل رسائل الكترونية إلى الآلاف من متابعيه.
وأشار الموقع إلى أن السبب قد يرجع إلى شريحتين، معرضتين للانفصال عن لوح دائرة كهربية بمرور الوقت.
وقال نيل ماوستون من شركة "استراتيجي أناليستكس" لبي بي سي: "لا يبدو أن هناك عددا محددا للهواتف المتضررة، ومن ثم من الصعب أن نقول ما إذا كانت تلك المشكلة كبيرة أم صغيرة".
وأضاف: "لكن إذا كانت هناك مشكلة كبيرة في شاشة هواتف آيفون 6، فإن أبل عليها أن تقر بها صراحة وتستجيب سريعا، وتعرض حلا معقولا لعملائها المتضررين".
وأردف: "عملاء أبل يدفعون مبالغ كبيرة مقابل هواتفهم، ويتوقعون أن تكون خدمة ما بعد البيع بنفس المستوى".
وقال موقع أيفيكست إن "طنا" من هواتف أيفون 6 بلس تعرضت لهذه المشكلة التي سمتها "خلل اللمس"، وكذلك نسبة أقل من هواتف أيفون 6. وكلاهما طرح للبيع عام 2014.
وأضاف الموقع : "كل خبراء الإصلاح الذين تحدثنا إليهم أخبرونا بأن هذه المشكلة شائعة بشكل لا يصدق"، وأرجع المشكلة إلى خلل في لحام شريحتين مهمتين، باللوحة المنطقية الخاصة بالجهاز.
وتستخدم هاتان الشريحتان في استشعار ضغطات الأصابع وتمريرها على الشاشة.
نقل الموقع عن أحد خبراء الإصلاح قوله: "ربما تلاحظ أن الشاشة لا تستجيب أحيانا للمس، ومع تعمق الصدع في لحام الشريحتين ووصوله إلى حد الانفصال الكامل يصبح تعطل وظيفة اللمس أكثر تكرارا".
ويقول الموقع إن المستخدمين يمكنهم حل هذه المشكلة مبدئيا بالضغط على شاشة اللمس، أو لي جسم الهاتف لكي تتم إعادة ربط الشرحيتين باللوحة، لكن مع الوقت لن يجدي هذا الحل.
وأضاف أن المشكلة يمكن حلها بشكل دائم، إذا ما تم لحم نسختين جديدتين من الشريحتين باللوحة المنطقية من جانب متخصص.
وأشار الموقع إلى أن متاجر أبل توصي المستخدمين الذين انتهت فترة ضمان هواتفهم بشراء هواتف جديدة، وذلك بدلا من أن تخبرهم بأن إصلاح اللوحة المنطقية للجهاز في مكان آخر أوفر بالنسبة لهم.
وأفادت أنباء بأن الإصدارات الأحدث من هواتف آيفون ليست معرضة لهذا الخلل، لأن هاتين الشريحتين مربوطتين بمكون آخر في هذه الطرازات.
واضطرت شركة أبل في السابق للاعتراف بمشكلات في الأجزاء الصلبة من هواتفها، ومن بينها خلل في المستقبل الهوائي لهاتف أي فون 4، وكذلك بعض بطاريات هاتف أي فون 5 إس.
لكن الخبير نيل ماوستون قال: "تواجه أبل أصعب عام بالنسبة لأيفون على الإطلاق، حيث انخفض نصيبه من السوق العالمي".
وأضاف: "الشيء الذي تحتاجه أبل الآن هو إدراك وجود عدم ثقة في أيفون، ومن ثم ضرورة معالجة أي خلل في شاشات اللمس سواء كان حقيقيا أو متصورا بشكل عاجل"

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا