ليالي التنورة والعروض الاستعراضية تُنعش السياحة في شرم الشيخ

المصريون والعرب البديل للروس
الإيطاليون يزورون المدينة بكثافة
حفلات وبرامج ترفيهية خاصة للأجانب
تعريفة المواصلات بدون رقابة
تشهد مدينة شرم الشيخ هذه الأيام حالة من الرواج والاقبال، من المصريين والعرب، خصوصا بعد القيود التي فرضتها بعض الدول ومنها روسيا، الممثل الرئيسي للسياحة الوافدة لمدينة شرم الشيخ، على زيارة مصر.
ووصلت نسبة إشغال الفنادق والقرى السياحية لمعدلات فاقت ال 60%، بسبب إقبال المصريون والعرب على المدينة الساحرة بحسب أحد العاملين في منتجع سياحي بمنطقة الهضبة.
إقبال إيطالي
وتلاحظ اقبال السياحة الايطالية بكثافة على الكثير من الفنادق والمنتجعات السياحية بالمدينة، ما جعل الكثير من المشرفين على إدارة تلك الفنادق والمنتجعات على عمل ليالي إيطالية للاحتفاء بالسياح الايطاليين وعمل حفلات خاصة بهم وبرامج ترفيهية والعاب كوميدية بمشاركة السياح الايطاليون أنفسهم.
وفي المدينة الساحرة يُقبل السياح المصريون والأجانب على العديد من الأماكن الترفيهية كألف ليلة ولية ووخليج نعمة وسوهو وهوليود المنتشر بها المقاهي العربية، والتي تتخلها عروض استعراضية للاحتفاء بالسياح، وكذلك الاستمتاع برحلات السفاري والأكوا والألعاب المائية ك “البنانة” و”الباراشوت”.
استعراضات وتنورة
وتعمل أغلب الفنادق والمتجعات السياحية على احياء حفلات مسائية تتخليلها عروض رقص شرقي واستعراضات وعروض سحر، وتنورة لامتاع السياح والزائرين.
ويحرص الكثير من السياح على المشاركة في العروض الاستعراضية الراقصة خصوصا الأطفال الذين يتخللون الساحات المخصصة للعروض والاستعراضات، وهو ما يعطي حالة من الفرح والسعادة على وجوههم ويزيدهم سعادة.
محمد علي موظف بمنتجع سياحي تحدث لشبكة الاعلام العربية “محيط” عن أوضاع السياحة، فقال إن المصريين والعرب هم الغالبية الآن في مدينة شرم الشيخ بعدما تحفظ السياح الأجانب على زيارة المدينة بعد حادث الطائرة الروسية العام الماضي.
وأضاف أن المصريون على وجه الخصوص ساهموا في حالة الرواج التي تشهدها المدينة السياحية حاليا خصوصا مع الاجازات الصيفية للمدارس وانتهاء الامتحانات، منوها بأن غالبية المصريون يأتون عن طريق شركات سياحية والقليل منهم يأتي منفردا أو يقوم بالحجز عن طريق الانترنت.
وأشار إلى أن غالبية الأجانب الموجودن حاليا يأتون من ايطاليا، وجزء قليل من روسيا لافتا إلى أن هؤلاء يدخلون مصر عن طريق أوكرانيا بسبب ظروف حظر السفر الى مصر بعد حادث الطائرة الروسية في شرم الشيخ اواخر العام الماضي.
ورحب الموظف في الاستقبال بالمصريون قائلا: “هم في النهاية أهلنا ومن حقهم زيارة بلدهم والاستمتاع بالمناطق السياحية فيها، ويكفي أنهم الأساس حاليا لتعويض السياحة الخارجية.
وقال انهم ينتظرون عودة السياحة الروسية أوائل أكتوبر المقبل مع بداية فك الحظر، مؤكدا أنهم يرحبون بالروس والمصريون على السواء.
فرصة للزيارة
احمد عبدالفتاح سائق تاكسي، قال إن أوضاع السياحة الآن فرصة لغالبية المصريون لزيارة المدينة السياحية، نظرا لتدني اسعار الغرف في الفنادق والمنتجعات السياحية، خصوصا وان المدينة كانت في السابق قاصرة على الاجانب وفئات الدخول المرتفعة من المصريين.
وتعتمد أغلب المناطق الترفيهية في المدينة على الاستعراضات الشعبية والشرقية وعروض التنورة التي تشتهر بها المدينة، وتلاقي إعجابا من المصريين والعروض والجانب على السواء.
سارة محمد من الصعيد قالت إنها تزور المدينة لأول مرة وحرصت على قضاء بعض أيام “شهر العسل” في المدينة حيث أنها وزوجها متزوجين حديثا، قائلة: “انها استمتعت كثيرا بجو المدينة هذه الأيام”.
وعن الأماكن السياحية التي زارتها قالت إنها زارت خليج نعمة والف ليلة وليلة وسوهو والميركاتو، واستمتعت كثيرا بعروض السحر والرقص الشرقي، والشعب المرجانية وألوان الأسماك العجيبة التي يمتاز بها البحر الأحمر خصوصا في منطقة رأس محمد.
المواصلات نار
إلى ذلك اشتكى العديد من المصريين من تعريفة المواصلات في المدينة، خصوصا أنها بلا رقيب والتعريفة كما قال احمد عبدالمؤمن أنها بالمزاج والعداد مضاعف حتى مع المصريين، والاتفاق على الأجرة سيد الموقف لكنه مبالغ فيه، مضيفا أن أقل تعريفة 20 جنيها وتصل ل 70 جنيها حسب المسافة والمكان.
وأضاف أن المدينة جميلة والجميع هنا يرحب بالمصريين على عكس ما يقال من أن المصريون غير مرحب بهم.
وطالب الحكومة والشركات السياحية بعمل عروض متنوعة تناسب كافة الأسر المصرية للمساهمة في إنعاش السياحة المصرية في المدينة، حتى يستطيع كل المصريون الاستمتاع ببلدهم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا