السفير الأفغاني في باكستان يدين إحراق العلم الباكستاني في شامان

أدان السفير الأفغاني في باكستان عمر زخيلوال حرق العلم الباكستاني من قبل بعض الأفراد عند معبر شامان الحدودي بين البلدين على خط دوراند والتي تعرف باسم “بوابة الصداقة”.
وقال زخيلوال - في بيان نقلته وكالة الأنباء الأفغانية “خامة برس”، اليوم الأربعاء، إن بعض الأفراد قاموا في منطقة سبين بولداك في شامان بإهانة العلم الباكستاني وحرقه، ونتيجة لذلك أغلق المعبر متسببا في صعوبات جمة للأشخاص على الجانبين من بينها الحاق خسائر فادحة بتجار الفاكهة الطازجة الذين توقفت حركة بضائعهم عند المعبر.
وأكد زخيلوال أن من قام بإحراق العلم لا يمثل بالتأكيد لا الحكومة ولا الشعب الأفغاني، مضيفا “نحن الحكومة الأفغانية لا نسمح ولن نتسامح مع هذا النوع من عدم الاحترام لشعب باكستان”.
يأتي ذلك في وقت تصاعدت فيه التوترات بين البلدين الجارين في العديد من المناسبات خلال الأشهر الأخيرة الماضية، حيث تبادلت القوات الأفغانية والباكستانية النار على معبر تورخام الحدودي في وقت سابق من يونيو الماضي مما أدى إلى إغلاق المعبر لعدة أيام.
وتكبدت كل من القوات الأفغانية والباكستانية إصابات في صفوفهما خلال الاشتباكات التي اندلعت بسبب قيام باكستان ببناء بوابة حدودية، الأمر الذي وصفه مسؤولون أفغان بأنه خطوة من جانب واحد وضد الاتفاق الثنائي بين البلدين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا