موجات الجاذبية تمكن العلماء من إلقاء نظرة إلى داخل النجوم النيترونية

ساعدت موجات الجاذبية التي التقطها مختبر ” LIGO ” في سبتمبر الماضي علماء الفلك على إلقاء نظرة إلى داخل النجوم النيترونية بصفتها جلطات مكثفة جدا لمادة الكواركات.
والنجوم النيترونية عبارة عن مخلفات سبق أن احترقت لنجوم كبيرة انتهى عمرها نتيجة انفجار السوبرنوفا. وتنكمش نواة النجم الذي انتهى عمره هكذا حتى كرة يمكن مقارنة أبعادها بمدينة أرضية كبيرة انضغطت المادة فيها إلى درجة اندماج البروتونات بالالكترونات في نوايا الذرات وتحول بقايا النجم كلها إلى حزمة كبيرة من النيترونات.
ولا يزال الجدل العلمي قائما إلى حد الآن حول مسألة: ما هي النجوم النيترونية ومكوناتها الداخلية وطبقاتها، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
وهنا يرى بعض العلماء أن الضغط العالي جدا في جوف النجم النيتروني يسمح للكواركات بالتحرر من تأثير القوى النووية وتشكيل ما يسمى بمادة الكواركات الخفية.
واستطاع الباحث السويسري أليكسي كوركيلا والباحث الفنلندي أليكسي فورينين إعداد نموذج كمبيوتري ساعدهما في استيضاح الظروف التي يمكن أن تشكل المادة المذكورة. وذلك بعد دراستهما للمعلومات التي جمعها مختبر ” LIGO ” لدى اكتشافه موجات الجاذبية.
ودلت الحسابات على أن مادة الكواركات قد تتشكل بالفعل في أجواف النجوم النيترونية والنجوم النابضة حتى عند بلوغ درجة الحرارة في داخلها قيمة تزيد عن تريليون درجة بتصنيف كلفن.
ويأمل العالمان بأن تساعد تلك الحسابات في فهم ماهية مكونات النجوم النيترونية ، وذلك بعد أن يرى مختبر ” LIGO ” وغيره من مختبرات الجاذبية اندماج النجوم النيترونية بعضها ببعض وبالثقوب السوداء أو الأقزام البيضاء.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا