العادة السرية .. عزف منفرد بين الزوجين !

تُعتبر العلاقة الحميمة مؤشراً إيجابياً على قوة ونجاح العلاقة الزوجية ، وحين يخفق الشريكان في التواصل الجنسي الحميم، يصبحان كعازفين في فرقة واحدة لكن كل منهما يعزف لحنه الخاص بعيدا عن الانسجام الذي لا يتحقق إلا بعزفهما معاً.
وفي الحالة التي يتحول فيها الرجل والمرأة إلى آلة تفريخ أطفال، تسقط المتعة الجنسية على عتبة الملل، والفتور، والخجل من المواجهة، وبالتالي تظهر سلوكيات جنسية أخرى لتسد فجوة الاحتياج وخفض التوتر العضوي المصاحب له، وأحد هذه السلوكيات هي العادة السرية أو الاستمناء ونقصد به، الفعل الجنسي الذاتي وليس الاستمناء المتبادل الذي يحدث أثناء الجماع بين الرجل والمرأة بهدف زيادة الاستثارة أو المتعة أو المداعبة السابقة أو اللاحقة على العملية الجنسية كما أنه ليس من الضروري أن يتم القذف حتى نطلق عليه استمناء.
افتقاد الاشباع 
كثير من النساء يفتقدن الإشباع الجنسي مع أزواجهن، مما يضطرهن في أحسن الأحوال إلى ممارسة الاستمناء كإشباع بديل أو مُكمل، أو حل هروبي من الوحشة والفراغ الجنسي أو خشية الانحراف والوقوع في المحظور.
وقد تبدو المشكلة فردية، لكن الدراسات المتخصصة تؤكد عكس ذلك، حيث يشير العلماء إلى أن حوالي 72% من المتزوجين، و68% من المتزوجات يمارسون الاستمناء، وأن ما يقرب من 76% من النساء لا يبلغن النشوة الجنسية أثناء الجماع، وأن 89% منهن يصلن إليها بمساعدة أنفسهن.
ويبدو بعض الرجال لا يجيدون إيقاظ الشهوة الغافية في جسد زوجاتهم، ولا يعطون أنفسهم الفرصة لاكتشاف جغرافية ذلك الجسد وتقف المرأة حبيسة الخجل أو الخوف من المواجهة، أو المطالبة بحقوقها الجنسية، فقد يواجه الطلب بالسخرية، أو الاستنكار، أو اللامبالاة من شريكها، وقد يصل الأمر إلى حد اتهامها بقلة الأدب وعدم الحياء، كونها تهتم بالمتعة الجنسية أو التصريح برغباتها.
ويزداد الوضع سوءا إذا حاولت الزوجة منح زوجها مفاتيح جسدها ومشاركته فنون الجنس والبعد عن الطرق التقليدية للوصول لأقصى درجة من المتعة ، وهنا يرتبك بعض الأزواج إذا اكتشفوا امتلاك زوجاتهم خبرات جنسية تفوق توقعاتهم، الأمر الذي يهدد الحياة الزوجية أحيانا.
ولكى لا نظلم الزوج فبعض الأزواج يضطرون للممارسة لأنهم لا يحققون الإشباع مع زوجاتهم لأسباب تتعلق بقدرتهم الجنسية الفائقة، أو صعوبة المعاشرة في فترة الحيض أو الحمل والولادة، أو المرض، أو ابتعاد الزوج عن زوجته لفترة طويلة بسبب العمل أو السفر، الأمر إذا مرتبط غالبا بفائض الطاقة الجنسية عند الرجل.
وهناك نوع من الرجال يمارس الاستمناء لأن زوجته لا تشاركه فتنته بالجنس، ولأن الاستمناء يمنحه لذة وسعادة لا تقارن بممارسة الجنس العادي والفاتر مع زوجته ، والاستمناء غالبا ما يتم بمصاحبة خيالات إباحية مثل تخيل امرأة عارية أو مشاهدة صور ومشاهد خليعة.
هكذا نرى الاستمناء تعبيراً عن الفجوة بين غاية الطبيعة وغاية الإنسان من الجنس فالطاقة الجنسية لها عنفوان النهر الذي يمكن أن يشق لنفسه مجرى في أي اتجاه ويبقى السؤال ألا توجد نقاط التقاء بين الزوجين لتحقيق أكبر قدر من المتعة المشتركة، بعيداً عن الانعزال داخل المتعة الفردية الناقصة؟.
أولى نقاط الالتقاء هي المقدمات الجنسية التي تلعب دوراً مهماً في التواصل الحميم بين الزوجين، وفهم طبوغرافية الجسد وإتقان لغته الحساسة التي تتجاوز كل اللغات بحثا عن التواصل العاطفي والجسدي، مثل القبلات والأحضان، الغزل، الملامسة، الألعاب الجنسية، العنف في حده المقبول من الطرفين.
فبقدر ما تتم استثارة الجسد ومعرفة مناطقه وعتبات إحساسه التي تختلف من منطقة لأخرى، بقدر ما تتحقق المتعة المشتركة.
وغالباً في بداية التواصل الجنسي تكون شهوة الرجل عنيفة والزمن المستغرق للوصول للذة قصيراً لكن في المرات التالية في اليوم ذاته يقل عنف الرغبة ويزيد الزمن المستغرق للوصول للذة.
أما المرأة فتجري معها الأمور بشكل مختلف، ففي الجماع الأول تكون شهوتها ضعيفة والزمن المستغرق للشعور باللذة طويلاً ولكن في المرات التالية تصبح شهوتها عنيفة والزمن المستغرق للشعور باللذة قصيرا.
لذا فإن فهم هذا الاختلاف يجعل التناغم الجنسي أمرا سهلاً حين يكثر الرجل من المقدمات والمداعبات قبل الجماع لتصل إلى مستوى عنف الشهوة نفسه عنده فيحققان النشوة معاً، فالجنس ليس معادلة جمع حسابي بين جسدين مختلفين وإنما تجاذب بين جسدين يتجاوبان لخلق حالة تناغم مشتركة أي ليس عزفاً منفرداً بين زوجين يعطي كل منهما ظهره للآخر، بل أوركسترا رائعة يقودها الطرفان معاً.
الدين يحرم 
يميل معظم الفقهاء الى التحريم والكراهة : «والذين هم لفروجهم حافظون. الا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فانهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون».
بينما أجاز البعض الاستمناء اذا خيف الوقوع في الزنا جرياً على قاعدة «ارتكاب أخف الضررين». كذلك في الأديان الأخرى ثمة ميل الى التأثيم لأنه فعل غير طبيعي لا يؤدي الى التناسل بين الذكر والأنثى، كما يعتبرونه امتهانا للنفس وتدنيسا للجسد وتلويثا للروح.
والأطباء يمنعون 
وتكرس معظم الآراء الطبية حالة متناقضة تجاه ممارسة الاستمناء، حيث اختلف الأطباء وعلماء النفس وانقسما إلى فريقين: أحدهما يرى أن الاستمناء يأخذ صاحبه إلى الإدمان، مما يؤدي إلى ضعف البصر، الهزال، سرعة القذف لدى الرجال، البرود الجنسي لدى الإناث، انخفاض المستوى الدراسي لدى الطلاب، ضعف الذاكرة، الخرف المبكر، وأنه يُعد سلوكاً غير طبيعي يدل على عدم النضج النفسي، والتثبيت عند مرحلة الجنس الذاتي في الطفولة.
بينما يرى الفريق الآخر أن الاستمناء نشاط جنسي طبيعي له سماته الخاصة، وأن كل النتائج السلبية ترتبط فقط بالإفراط في الممارسة اعتمادا على أن الإفراط في أي سلوك صحي يؤدي بالضرورة إلى أضرار جسيمة، وأن خطورة الإفراط في الممارسة تكمن في أن الرجل يعتاد سرعة القذف نظرا للاستثارة القوية باليد مقارنة بالاستثارة الطبيعية أثناء الجماع، مما قد يؤثر على الحياة الزوجية، كما أن احد الزوجين (المرأة أو الرجل) الذي يعتاد بلوغ النشوة بمفرده يصل أحياناً إلى حد من الإشباع يجعله قليل الرغبة في الشريك الآخر.
أما مشاعر الكآبة والإحساس بالذنب التي تعقب الاستمناء فهي ناتجة عن الرأي المبالغ فيه حول أضراره النفسية والجسدية، الأمر الذي يجعل الإنسان قلقاً تجاه ما سيسببه لنفسه من أمراض. وفي حال التوعية السليمة، يتخفف الرجل والمرأة كثيراً من هذه المشاعر.
كما أكد هذا الفريق أن الاستمناء يُعد مسرباً جنسياً آمناً في حالة افتقاد شريك الحياة بسبب الوفاة أو الطلاق أو كبر السن، أو الاحتياج الجنسي الجامح، خاصة في عصر مليء بالأمراض الجنسية الخطيرة الناتجة عن الاتصال الجنسي غير الآمن.
الخلاصة
هى ان الاستمناء فعل جنسي استثنائي من الصعب أن يكون بديلاً من التواصل الجنسي الحميم مع الزوج او الزوجة ومن يكتفي به سيظل يدور في دائرة مغلقة ومتعة ناقصة لا تحقق له الإشباع التام مع ما يصاحب ذلك من أحاسيس بالذنب وهواجس صحية، ولهذا كان الرأي الديني والطبي يرجح كفة التحريم والكراهة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا