تسقيف منازل في صعيد مصر .. حصاد صعود زكرى شاتيلا لأول قمة جبلية في أفريقيا

شاتيلا من قمة أوهورو: أحلام لا حدود لها لتسلق أعلى قمة جبلية في كل قارة وجمع المزيد من التبرعات لخدمة المجتمع المصري
جهينه: مبادرة متميزة تهدف إلى تحفيز الشباب لتحدي الواقع والإيمان بقدراتهم من أجل تحقيق احلامهم
احتفلت شركة جهينه بتحقيق أول انجاز للمغامر المصري جلال زكرى شاتيلا في إطار مبادرته الرائدة لتسلق أعلى القمم الجبلية في القارات السبع والتي ترعاها شركة جهينه من خلال منتجها زبادو. وستوجه التبرعات التي تم جمعها من الأفراد والمؤسسات خلال تسلق قمة كليمنجارو لتأسيس أسطح للمنازل في صعيد مصر وتوفير مأوى آمن لأهلنا في الصعيد يحميهم من برد وأمطار الشتاء وحر الصيف.
وقد توجه زكرى شاتيلا لشركة جهينه بخالص الشكر على دعمهم المستمر في مبادرته التي لم تكن لتخرج للنور لولا دعمهم المستمر على مدار السنوات وهو ما أعطاه دفعة للاستمرار في حلمه. كما أضاف أن جهينه تكفلت بتكاليف الرحلة بالكامل منذ بدايتها وحتى نهايتها وأن التبرعات التي تم جمعها من تسلق أولي القمم في قارة أفريقيا ستوجه بالكامل نحو تسقيف المنازل في صعيد مصر. وألمح زكرى شاتيلا إلى انه يستهدف تحقيق أهداف مجتمعية تنموية متعددة من خلال مغامراته السبع مؤكداً أن لديه طموحات عريضة للمساهمة ولو جزئياً في حل العديد من المشاكل التي تواجه الشعب المصري.
وصرحت بسنت فؤاد – مدير الاتصالات والعلاقات الخارجية بشركة جهينه- قائلة ” سعداء برعايتنا لمبادرة زكرى شاتيلا الرائدة كونها مثالاً واضحاً على امكانيات وطموحات الشباب المصري الخلاقة. ولعل اهتمامنا بهذه المبادرة يأتي في إطار دعم الشركة الدائم للشباب وتمكينهم من تحقيق أحلامهم التي قد تبدو صعبة المنال. كما أن الاهتمام بالمبادرة يركز على تنمية صعيد مصر وهو ما يأتي متوافقاً مع سياسية شركة جهينه التي تضع دوماً الاستثمار وتطوير منطقة الصعيد على رأس أولوياتها. نتمنى التوفيق زكرى شاتيلا في رحلته على أن نحتفل سوياً بنتائج المبادرة بعد تسلق القمم الجبلية السبع.”
يذكر أن جلال زكري شاتيلا يبلغ من العمر 23 وقد قامت شركة جهينه برعاية مبادرته منذ عامين. انطلقت أول المبادرات العام الماضي في رحلة حول مصر قطع خلالها زكرى شاتيلا 7000 كيلومتر في خمسة أشهر بالدراجة منفرداً ليس فقط ليبعث رسالة للعالم عن الأمن والأمان في مصر بما يساهم في تنشيط السياحة، ولكن ليحقق حلمًا ظنه مستحيلًا. وقد طاف زكرى شاتيلا بلاده وتفاعل مع الطبيعة دون قيود، مستعينًا بوسائل نقل غير عادية كالدراجة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا