محمد إيهاب: «بدأت التدريبات من الآن لاقتناص ميدالية ذهبية في طوكيو»

أعرب محمد إيهاب ، الرباع المصري الحاصل على الميدالية البرونزية في مسابقة رفع الأثقال بأولمبيادريو دي جانيرو بالبرازيل 2016، عن سعادته بالإنجاز الذي حققه في الأولمبياد بعد تدريب على مدار 18 سنة و30 مدربا عاصرهم تلقى منهم العديد من الخبرات.
وقال إيهاب في حواره مع كريم الحميدي عبر برنامج «بمنتهى البساطة»، على «نجوم إف إم»، يوم الأحد: «بدأت اللعبة من 18 سنة وأنا عمري 8 سنوات، فوالدي كان لاعبا ومدربا وحكما، وأنا شربت اللعبة من البداية».
وأضاف: «والدي أوصاني وقال لي مش هتاخد حقك من اللعبة إلا لما تحط اسمك وسط الأساطير مثل أبطالنا المصريين.. والميدالية الأولمبية هتجيب لك حقك، وكان فيه مطبات وصعوبات وتحديات واجهتها الحمدلله بعزم وإصرار، منها الدراسة ووفاة والدي وأخي، وإيقافي عامين من قبل، ووأنا رفعت صورة والدي عقب التتويج بالبرونزية لأنه كان الحافز الرئيسي لي.. الطريق طويل جدا والصعوبات كانت طويلة».
وتابع: «كان لدي يقين إن لو فيه مجازفة لكي أحصل على الميدالية يجب أن أفعلها، وهذه كانت أول دورة أولمبية لي وكنت بحلم كل يوم هيبقى شكلي إزاي على المنصة، والمؤسسة العسكرية وقفت بجواري والمدربين الذين عاصرتهم وقفوا أيضا بجواري، وكنت أحبط وأيأس أحيانا، لكني مكنش ينفع أقف».
وحول الفرق بين صناعة الأبطال في مصر وفي دول العالم الأخرى، أبرز محمد: «التجهيز هناك على أعلى مستوى، وفيه فرقة بين صناعة البطل وانتقاءه، فالأخير يصل بسهولة ويفوز بسهولة لأنه من الأساس يكون جاهزا لهذه اللحظة.. وفي الخارج أبطال عالم يظهرون ويعتزلوا ويظهر آخرين لأن المنظومة متواصلة، لكن في مصر كل فين وفين أما يظهر بطل ولا يركزون على صناعة جيل جديد للأسف، إلا لما الصف الأول ينتهي فيبدأون في البحث عن الصف الثاني، واللي بيكونوا اتنسوا من الأساس، بالمقارنة بأبطال الخارج إحنا صفر على الشمال، ولكن الإرادة هي ما أوصلتنا لما نحن فيه».
وشدد: «أنا بدأت تدريباتي من الآن استعدادا لأولمبياد طوكيو المقبلة، وبإذن الله نفرح مصر في كل البطولات المقبلة، مفيش وقت أريح وهدفي المقبل هو الميدالية الذهبية في طوكيو 2020».

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا