المجلس الوطني الفلسطيني يدعو لتطبيق قرار أممي حول القدس والأقصى

دعا المجلس الوطني الفلسطيني، الأحد، إلى تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 271، المتعلق بحماية مدينة القدس والمسجد الأقصى من ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي.
وجاء ذلك في بيان أصدره المجلس الوطني، الذي يتخذ من العاصمة الأردنية عمان مقراً له، بمناسبة حلول الذكرى الـ “47” لإحراق المسجد الأقصى، الأحد.
ويطالب قرار مجلس الأمن 271، إسرائيل بإلغاء جميع التدابير التي من شأنها المساس بوضعية مدينة القدس الشرقية التي تقع تحت احتلالها، والتقيد بنصوص اتفاقيات جنيف والقانون الدولي، والتوقف عن إعاقة صيانة وإصلاح وترميم الأماكن المقدسة بالمدينة.
وقال المجلس الفلسطيني: “إن جرائم الاحتلال الإسرائيلي ومحاولاته تهويد القدس ومسجدها الأقصى، ما تزال مستمرة بعد جريمة إحراقه قبل 47 عاماً”.
وطالب المجلس، الأمتين العربية والإسلامية ومنظمة التعاون الإسلامي بتقديم الدعم الفعلي الكافي لتثبيت صمود أهل القدس وتمكينهم من الدفاع عنها، خاصة مع “تصاعد اقتحامات واعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على المسجد الأقصى”.
وشدد المجلس الوطني الفلسطيني على أن المسجد الأقصى “غير قابل للقسمة أو المشاركة مع الاحتلال”.
كما دعا منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) إلى تنفيذ قراراها باعتماد المسمى العربي الإسلامي للمسجد الأقصى ورفضها للمسمى الإسرائيلي، الذي جاء تأكيداً على “اقتناع العالم ببطلان محاولات التزييف والتزوير الإسرائيلية للتراث العربي والإسلامي في مدينة القدس المحتلة”.
وفي 19 أبريل/ نيسان الماضي أصدرت “يونسكو” وثيقة عقب اجتماع لها، اعتمدت فيها استخدام مصطلح المسجد الأقصى، ورفضت المصطلح الإسرائيلي للمسجد “جبل الهيكل”، بأغلبية 33 دولة، ومعارضة 6 دول، وامتناع 17 دولة عن التصويت.
ويوافق اليوم الذكرى الـ 47 لحريق المسجد الأقصى، حيث أقدم يهودي من أصل استرالي، يدعى “دينيس مايكل” في 21 أغسطس/آب 1969، على إشعال النار عمداً بالمسجد، فأتت ألسنة اللهب المتصاعدة على أثاثه وجدرانه، ومنبر صلاح الدين الأيوبي، ومسجد عمر بن الخطاب، ومحراب زكريا، ومقام الأربعين، وثلاثة أروقة داخل المسجد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا