خلافات «التأسيس الثالث» تعيد الصراع داخل الإخوان.. ومصادر: الشباب يرفضون محمود عزت

قالت مصادر داخل جماعة الإخوان الإرهابية إن الصراع تجدد داخل الجماعة على الرغم من توقع عدد كبير من المراقبين انتهاءه بعد مقتل محمد كمال، مسئول اللجان النوعية وقائد الجبهة المضادة لمحمود عزت، حيث بدأت نفس الجبهة التابعة له بقيادة المتحدث باسم الإخوان (محمد منتصر الاسم الحركي) في تأسيس ثالث يضم القطاعات الرافضة لنائب المرشد.

وأضافت المصادر أن هناك مجموعات من الإسكندرية والقليوبية، وبني سويف وبعض المحافظات بدأت في تشكيل مكاتب جديدة ومحاولة العودة للعمل من جديد يحمل نفس مسمى الإخوان والمكاتب الإدارية رغم وجود مكاتب بهذه المحافظات فعليًا.

ورغم إصدار محمد عبدالرحمن المرسي مسؤول اللجنة الادارية بالإخوان بيانا صباح أمس ومطالبته للشباب بضرورة التوقف عن الصراع والدخول في حوار والالتفات حول القيادة لتقليل التصدع داخل الإخوان إلا أن ذلك لم يثن العديد من شباب الجماعة عن المعارضة.

وقال المرسي في بيانه:" ضعوا أيديكم في يد إخوانكم صفا واحداَ، وارتبطوا معهم بقوة برباط الأخوة الصادقة في الله، لتكونوا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضًا لا تسمحوا للشيطان أو لأعداء الله أن ينالوا من هذا الحب وهذه الأخوة فتفتحوا لهم بذلك ثغرة إلى الصفوف".

من جانبة سخر القيادي الإخواني عز الدين دويدار من استمرار محمود عزت والقيادات القديمة على رأس الجماعة، قائلا: في جماعاتنا يخطئ المسئول فيستمر فيخطئ فيستمر حتى تنتهي ولايته وتتفكك مؤسسته .. فلا يدعوه ذلك للتوقف والدعوة لانتخابات متأخرة حتى".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا