لأول مرة «الأديان العالمية» في موسوعة مصرية.. صور

صدر حديثًا عن مركز جامعة القاهرة للغات والترجمة معجم "الأديان العالمية"، للدكتور محمد عثمان الخشت، أستاذ الأديان والمذاهب الحديثة والمعاصرة بجامعة القاهرة ونائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، ضمن مشروع جامعة القاهرة للترجمة، وهو يعتبر إنجازا أكاديميا وإضافة كبيرة للمكتبة العربية والعالمية.

ويتميز "معجم الأديان العالمية" عن غيره من المعاجم في الطريقة العلمية المتبعة والتي لا تنحاز للأديان السماوية دون باقي الأديان أو المذاهب، أو تنحاز لأديان بعينها فتفرد لها الصفحات.

ويتجاوز المعجم قصور المعاجم السابقة، سواء كانت عربية أو أجنبية، بما فيها من انحيازات حضارية ودينية وشخصية، وبما تنطوي عليه من تشويش واختلاط المعاني والمفاهيم، علاوة على ما وقعت فيه من أخطاء في الترجمة والتعريب.

ويشتمل المعجم؛ الذي صدر في جزأين؛ على مداخل في اللاهوت، والفِرق العقائدية، والأساطير، والميتافيزيقا، وفلسفة الدين، والعديد من المجالات الأخرى ذات الصلة بالدين وقضاياه، مما يجعله أكثر من معجمًا عن الأديان.

كما يشمل المعجم كل المواد المتعلقة بالأديان السماوية والأرضية من أول بداية البشرية وحتى الآن، وهو موسوعة أكثر من كونه معجم، وهو مرجع لأي باحث عن معلومات في مجال الأديان أو الفلسفة أو الأساطير.

وقد بدأ الخشت العمل في تحرير المعجم عام 2001 موضحًا في مقدمته أن "دقة المعلومات وموضوعيتها هما المطلب الأول لهذا المعجم" كما يؤكد أن ادعاء الموضوعية المطلقة وهم، والادعاء بعدم "الانحياز اللاواعي" أمر مبالغ فيه.

وقد حرص الخشت في المعجم على أن يقوم بالمقارنة بين المعلومات في الأديان والمعاجم والموسوعات الأجنبية والعربية وكتب تواريخ الأديان والفِرق والملل، مع حرصه الشديد على تحليلها وتدقيقها وتحقيقها مصاحبًا ذلك بنقد وتصويب. وهو يتبع بذلك؛ الأسلوب التحليلي النقدي، الذي لايكتفى فيه بإضافة معلومات للقارئ بقدر مايطرح رؤية نقدية، مع إتاحة المساحة للقارئ للتمييز بين ماهو ذاتي وماهو تاريخي وموضوعي.

وجدير بالذكر أن الدكتور محمد عثمان الخشت له مؤلفات عديدة سابقة في مجال الأديان، كما سبق له المشاركة في كتابة وترجمة العديد من المواد لمعاجم وموسوعات لمؤسسات كبرى في مصر وخارجها؛ مثل "موسوعة الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة"، حيث كتب كل الجزء الخاص بالمفاهيم والتيارات الحديثة والمعاصرة، وأيضًا شارك في"الموسوعة الوسيطة في الديانات والفِرَق والمذاهب والحركات المعاصرة"، وترجم مع آخرين "موسوعة الفلسفة الغربية"، للمركز القومي للترجمة، لكنها لم تنشر بعد، وهو صاحب اسهامات عديدة تنطوي على تجديد "رؤية الدين للعالم"، وتغيير لغة ومفردات الخطاب الديني؛ لاسيما كتب "المعقول واللامعقول في الأديان"، و" تطور الأديان"، و"العقلانية والتعصب" .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا